علق الكاتب المصري والمحلل البارز وائل قنديل، على زيارة الحالية لمصر، واختياره للكنسية ودار الأوبرا تحديدا دون معالم الأخرى لزيارتها.

 

وأعلنت وسائل إعلام مصرية أن البابا تواضروس الثاني، بابا الأقباط في مصر، سيستقبل غداً الاثنين، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، في المقر البابوي بكاتدرائية الأرثوذكسية بالقاهرة، في زيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول سعودي بارز.

 

وقال القس بولس حليم، المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية، لوكالة “الأناضول”، إن ولي العهد السعودي “هو أول مسؤول سعودي بهذا المستوى الرفيع يزور المقرر البابوي”.

 

وقال “قنديل” في حوار له على قناة “”، إن “ابن سلمان” يحاول أن يطرح نفسه أمام الرأي العام العالمي، فمصر ليست الأوبرا والكنيسة فقط  مصر الأوبرا والكنيسة والأزهر أيضا، لكنه اختار أن يذهب للكنيسة والأوبرا بنفس المنطق الذي اشترى به لوحة كنسية للسيد الميح بنصف مليار دولار فهو يريد أن يطرح نفسه للرأي العام العالمي وليس الداخل المصري”

 

 

كما لفت الكاتب المصري المعروف إلى أن العلاقة “المصرية.” قائمة على “الرز”  لكن مركز السيسي  أهم إقليميا من “ابن سلمان”.. حسب وصفه.

 

 

ووصل محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، اليوم الأحد، إلى في أول زيارة رسمية له منذ توليه منصبه، وكان رئيس في مقدمة مستقبليه في مطار القاهرة الدولي، بمشهد أثار الجدل والريبة حول طبيعة هذه الزيارة.