زلزال كبير مدمر ضرب أركان وأفزع قاداتها، بعد بث الجزء الأول من وثائقي “96” الذي عرضته قناة “” مساء اليوم، وكشفت فيه أسرارا لأول مرة عن ضلوع رباعي الحصار في هذا المحاولة الانقلابية الفاشلة على نظام الحكم بقطر عام 1996.

 

وأظهرت إحصائيات موقع المقاطع المصورة الشهير “”، أن حلقة البث المباشر للفليم الوثائقي الليلة عن المحاولة الانقلابية في قطر عام 1996اقترب عدد متابعيها من 15 مليون شخص.

 

 

وفي أقوى الضربات التي وجهت لقادة الحصار منذ بدء الأزمة مع قطر، نشرت قناة “الجزيرة” اليوم الجزء الأول من وثائقي “قطر96” ضمن برنامج “ما خفي أعظم” الذي يقدمه الإعلامي تامر المسحال، وكشفت فيه عن تورط ومصر والإمارات والبحرين في المحاولة الانقلابية ضد الشيخ حمد بن خليفة عام 1996.

 

وكشف “الجزيرة” أن الاسم الرمزي العسكري للعملية الانقلابية كان “أبو علي”، وتم إعداد غرفتي عمليات لإدارة هذه العملية الانقلابية، الأولى كانت في المنامة للتنسيق والاتصال والثانية في الخُبَر السعودية لقيادة العملية.

 

وكشفت وثيقةٌ سريّة أن ساعة الصفر في انقلاب قطر كانت الساعة الثالثة فجر يوم 14 فبراير عام 1996.

 

وقال سفير أميركا الأسبق لدى قطر باتريك ثيروس، خلال التحقيق: “كانت هناك محاولات من الدول المجاورة لاستقدام مرتزقة أجانب؛ تمهيداً لدخول الأراضي القطرية والانقلاب على نظام الحكم”.

 

وكشفت وثيقة مسربة صادرة عن الاستخبارات السعودية – فرع الطائف حجم الدعم والتسهيلات التي قُدِّمت للعسكريين القطريين المشاركين في المحاولة الانقلابية.

 

كما تعهدت قوة جوية إماراتية بالسيطرة على الأجواء القطرية وإنزال الشيخ خليفة بن حمد في قاعدة عسكرية بجوار مطار .

 

وقال السفير الأمريكي الأسبق باتريك ثيروس: “أفشلت محاولة انقلاب بعد أن كشفها أحد العسكريين المشاركين قبل ساعتين من ساعة الصفر لتتم بعدها عمليات اعتقال للمشاركين الذين تمكن معظمهم من الهرب واعتقل بعضهم بينهم سعوديون”.

 

ولفت السفير إلى غطاء الدول الجارة لقطر في دعم الانقلاب وإدخال الأسلحة.