AlexaMetrics توكل كرمان لـ "عيال زايد": ثمن غدركم بشعب قال عنهم الله "أولو قوة وأولو بأس شديد" سيكون باهظ! | وطن يغرد خارج السرب
توكل كرمان

توكل كرمان لـ “عيال زايد”: ثمن غدركم بشعب قال عنهم الله “أولو قوة وأولو بأس شديد” سيكون باهظ!

شنت الناشطة اليمنية المعروفة والحائزة على “نوبل” للسلام توكل كرمان، هجوما حادا على التحالف (السعودي.الإماراتي) في اليمن، والذي تحول من تحالف لدعم الشرعية إلى مستعمر همه نهب ثروات اليمن وخيراته.

 

وتوعدت “كرمان” في منشور لها بفيس بوك رصدته (وطن) “عيال زايد” و”ابن سلمان” الذين وصفتهم بـ(تحالف الغدر والخيانة) قائلة:”إلى تحالف الغدر والخيانة الاماراتي السعودي: العبث باليمن يجني فقط على صاحبه عواقب وخيمة ، الثمن سيكون باهظ للغاية”

 

وتابعت موضحة “ثمن غدركم بشعب قال عنهم الله أولو قوة وألو بأس شديد”

 

 

وعن احتجاز الرئيس هادي في الرياض من قبل محمد بن سلمان والتحكم من خلاله (سواء مرغما أو راغبا) في مصير اليمن، تساءلت “كرمان”:”اتساءل ان كان لايزال هادي حياً يرزق”

 

ومنذ الأحداث، التي شهدتها العاصمة المؤقتة “عدن”، أواخر يناير الماضي، تزايدت الأحاديث عن أجندة أخرى تسعى دولة الإمارات لتنفيذها.

 

فعلاوة على دعم الانفصاليين الطامحين لاستقلال جنوب البلاد عن شماله، تُتهم الإمارات ببسط سيطرتها التامة على المناطق الحيوية والاستراتيجية المحررة وتسخيرها لمصلحتها، وعلى رأس تلك المناطق، جزيرة سقطرى، التي تلقب بـ”أرض الأحلام”.

 

ومنذ أن غادر هادي اليمن في فبراير 2017، أرسل مرارا طلبات مكتوبة إلى الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز يطلب فيها العودة، وفقا لوكالة “أسوشيتد برس” الأميركية.

 

وأضافت الوكالة نقلا عن مسؤول يمني أن هادي ذهب إلى مطار الرياض في أغسطس الماضي، للعودة إلى عاصمته المؤقتة عدن في جنوب اليمن إلا أنه أعيد من المطار.

 

وأوضح المسؤول اليمني أنه تمت مصادرة جوازات سفر هادي والعديد من المسؤولين اليمنيين في البداية ثم أعيدت لهم لاحقا لكنهم لا يزالون غير قادرين على المغادرة.

 

كما نقلت عن مسؤولين يمنيين آخرين قولهما إن هادي وأبناءه وعددا من الوزراء معه في الرياض منعوا من الذهاب إلى اليمن.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. قوم بلقيس هم الذين قالوا عن انفسهم نحن اولو قوة واولو باس شديد ، وما قاله الله سبحانة وتعالى : ستدعون الى قوم اولو بأس شديد هم الفرس والروم وقال ذلك للمتخلفين عن القتال مع رسول الله من الاعراب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *