تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة للأمير السعودي وهو يجلس في أحدى المطاعم داخل متجر “هارودز” في لندن المملوك لقطر.

 

وأكد المعارض السعودي غانم الدوسري، بأن الأمير السعودي سلطان بن فهد قام بحجز جميع الطاولات عن يمينه وشماله لمنع التطفل عليه.

 

ووفقا للصورة المتداولة التي رصدتها “وطن” فقد ظهر الأمير السعودي سلطان بن فهد ممسكا بهاتفه النقال ويجري بعض المكالمات الخاصة به.

يأتي ذلك في وقت شنت فيه وسائل الإعلام التابعة لدول الحصار منذ اندلاع في شهر يونيو/حزيران الماضي حملة شرسة ضد متجر “هارودز” داعية رعياها بتجنب التواجد فيه بزعم قيامه بالتجسس على مواطنيها.

 

ولم تكن حالة الامير السعودي هي الاولى التي تخالف تعليمات دول الحصار ومزاعمها، فقد سبق وان تداول ناشطون في شهر يونيو/حزيران الماضي وفور تحذير دول الحصار مباشرة لرعاياها، مقطع فيديو لـ”ماجد” نجل محمد بن راشد آل مكتوم، حاكم دبي، أثناء تواجده في مجمع “هارودز”.

يشار إلى أن متجر “هارودز” هو متجر ذو أقسام متنوعة يقع في برومتون رود، بحي نايتسبرج في العاصمة البرطانية لندن.

 

ويعتبر من أشهر معالم الحي ونقطة جذب للسواح، خصوصا السواح العرب.

 

واشترته دولة قطر – عبر جهاز قطر للاستثمار – سنة 2010 م بحوالي 1.5 مليارجنيه، من مالكها السابق، المصري محمد الفايد.