أشعلت الفنانة اللبنانية “” موقع التدوين المصغر “تويتر” بعد تعبيرها عن غضبها مما قامت به سلطات الإسرائيلي بفرض ضرائب على الكنائس بالقدس المحتلة مما دفع وعدد من الكنائس إغلاق أبوابها احتجاجا على القرار الإسرائيلي.

 

وقالت “إليسا” في تدوينة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” كنائسنا ترفض الاحتلال وإجراءاته التي تريد تهجير الشرق لمصلحة الاحتلال. لن ينالوا من بمن فيها، وستبقى الكنائس والمساجد رافضة لكل أنواع الذل من هذا العدو #_لنا”.

 

ولاقت تغريدة اليسا انتشارا واسعا على مواقع التواصل الإجتماعي، حيث تم تداولها على نطاق واسع، في حين تفاعل عدد كبير من جمهورها معها من خلال مشيدين بموقفها ومؤكدين بان التاريخ لن ينسى لها هذا الموقف في وقت تجاهل العديد من الفنانين الحديث عن الموضوع.

 

وبعد إدانات دولية، أعلنت بلدية القدس الثلاثاء تعليق قرار فرض جباية ضرائب على كنائس المدينة، وهو القرار الذي احتج عليه بطاركة ورؤساء الكنائس بإغلاق كنيسة القيامة يوم الأحد الماضي.

 

وتسعى إلى فرض ضرائب على كنائس القدس، حيث تدَعي أن الكنائس تقوم بأنشطة تجارية وهو ما يُخرجها من دائرة الإعفاء الضريبي لدور العبادة.

 

ووصف بطاركة الكنائس قرار فرض الضريبة بأنه “هجوم ممنهج لم يسبق له مثيل على المسيحيين في الأرض المقدسة”.