أُحرِقَ جثمان نجمة بوليوود الأسطورية ، اليوم الأربعاء، بعد وصول جثمانها من حيث توفيت قبل أيام نتيجة غرقها في حوض الإستحمام، في غرفة الفندق، كما أعلنت شرطة دبي بعد تحقيقاتٍ أجرتها.

وبحضور عدد كبير من النجوم الهنود، شارك الآلاف في جنازة “كابور”، واصطفوا في الشوارع للمشاركة في الوداع الأخير للجثمان، الذي كان مسجى بقاعة في منطقة انديري، قبل حرقه في مراسم خاصة بعد الظهر.

ووصل جثمان الممثلة الهندية سريديفي كابور، الى مدينة “مومباي” الهندية، الثلاثاء، بعد أن سلّمت النيابة العامة لإمارة دبي الجثمان إلى ذويها عقب انتهاء التحقيقات المتعلقة بحادث وفاتها وإغلاق ملف الحادث.

 

وخلافاً لما ذكرته وسائل إعلامٍ هندية، أن نجمة بوليوود الأسطورية سريديفي كابور توفيت بسبب سكتةٍ قلبية، أعلنت شرطة دبي في دولة الإمارات، انتهاء نتائج تشريح جثة الممثلة الهندية، وكشفت سبب الوفاة الحقيقيّ.

 

وذكرت مصادر أمنية، وفق صحيفة “الإمارات اليوم”، أن وفاة ممثلة بوليوود جاءت نتيجة غرقها في حوض الاستحمام، بحمام سكنها في الفندق، مضيفة أن الممثلة فقدت اتزانها وسقطت في حوض الاستحمام.

 

وكان قد أعلن، عن وفاة سريديفي أثناء تواجدها في دولة الإمارات؛ لحضور حفل زفاف أقيم في رأس الخيمة، بسبب سكتة قلبية.

 

وعلى مدى 5 عقود لعبت دور البطولة في أكثر من 150 فيلمًا أبرزها “تشاندي” و”تشالباز” و”سادما”.

 

كما وشاركت سريديفي في عدد من الأفلام بلغات مختلفة من بينها “التاميل” و”التيلوجو” و”مالايالام” و”كانادا” قبل أن تظهر في بوليوود عام 1978.

 

وكانت سريديفي قد انقطعت لمدة 15 عامًا عن التمثيل منذ عام 1997، قبل أن تعود إلى الساحة مجددًا في الفيلم الكوميدي الدرامي “إنجلش فينجليش” في عام 2012.