في تصريحات جديدة له ذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تفاصيل حوار دار بينه وبين قبيل وفاة الأخير بيوم وهو على سرير المرض.

 

وقال “أردوغان” في رسالة مصورة أرسلها، الثلاثاء، لندوة بالعاصمة أنقرة عن “بيغوفيتش” ضمن برنامج لإحياء الذكرى الـ25 لاستقلال البوسنة:”إنه خلال عودته من فيينا، طلب من طياره التوجه إلى سراييفو إثر تلقيه نبأ الحالة الصحية الحرجة للزعيم البوسني، وذلك قبل يوم واحد من وفاة الأخير.”

 

وأضاف أردوغان أنه التقى مع الراحل بيغوفيتش في غرفته داخل المشفى التي يرقد بها، بحضور نجله بكر.

 

وتابع قائلاً: “حين التقيت به أمسك بيدي وقال لي: ’هنا أرض الفاتحين، دافعوا عن البوسنة وحافظوا عليها. هذه الأراضي أمانة في أعناقكم‘.”

 

وأعرب أردوغان عن عزمه على الاستمرار في الدفاع عن إلى الوقت الحاضر، ومواصلة العمل لإعلاء شأنها مع “أشقائنا هناك” على حد تعبيره.

 

وشارك في البرنامج وزير التعليم التركي السابق نابي أفجي، ورئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي، والأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي، والكاتب التركي سليمان غوندوز، وعدد من رفقاء بيغوفيتش، وعدد كبير من أتراك البوسنة.

 

يُشار إلى أن علي عزت بيغوفيتش المُلقّب بـ”العالم الحكيم” مفكر وفيلسوف إسلامي وزعيم سياسي بوسني، اختير رئيسا لجمهورية البوسنة والهرسك بعد استقلالها عام 1992، وكان أول رئيس للمجلس الرئاسي في البلاد عام 1995 بعد انتهاء حقبة حرب الاستقلال وما شهدته من تطهير عرقي مارسه الصرب على المسلمين.

 

من أشهر مؤلفاته: البيان الإسلامي، والإسلام بين الشرق والغرب، وهروبي إلى الحرية.