في مصادفة مفجعة، غيّب الموت في يوم واحد ثلاث نجمات عالميات.

 

المغنية الأميركية “

وتوفيت المغنية الأميركية “نانيت فابراي” عن عمر ناهز 97 عاماً. واشتهرت في طفولتها في العشرينات وأصبحت نجمة في عروض برودواي الموسيقية.

 

الراحلة، رقصت سابقاً مع النجم فريد استير، وفازت بثلاث جوائز “إيمي”، وعملت مع سيد سيزر أثناء العصر الذهبي للتلفزيون.

 

وعملت “فابراي” في الغناء وهي طفلة في المسرحيات الهزلية، واشتهرت بلقب “الطفلة نانيت”، وشاركت في أعمال الممثل الكوميدي بن توربين في السينما الصامتة.

 

الممثلة البريطانية “

رحلت “تشامبرز” عن عمر ناهز 53 عاماً. واشتهرت بدور “أليس تينكر” في المسلسل التلفزيوني “فيكار ديبلي”، وفازت بسببه بجائزة الكوميديا البريطانية لأفضل ممثلة تليفزيونية.

 

كما لعبت دور البطولة في فيلم “نوتينغ هيل” عام 1999، ومسلسل “مارتن تشوزلويت” التلفزيوني 1994.

 

الممثلة الهندية “

وافت المنية كابور بشكل مفاجىء في ، اثر اصابتها بأزمة قلبية، وفق ما اعلنت عائلتها.

 

وذكرت الوكالة أن نجمة بوليوود البالغة من العمر 54 عاماً، اصيبت على ما يبدو بازمة قلبية خلال مشاركتها في حفل زفاف أحد اقاربها مساء امس (السبت) في دبي.

 

وكانت الممثلة، واسمها الاصلي شري أما يانغر ايابان، بدأت خوض غمار السينما في نهاية الستينات من القرن الماضي، عندما كانت في سن الرابعة.