في واقعة مثيرة للسخرية وتعكس استهتار الإعلاميين المصريين “المطبلين” لرئيس النظام بعقول الشعب، شن الإعلامي هجوما حادا على كل من ينتقد تصرفات الرئيس معتبرا أن هذا الأمر يأتي ضمن “حروب الجيل الخامس”.

 

وقال “أديب” في لقائه مع برنامج “كل يوم”، إن “العالم ينتقل من حروب الجيل الرابع إلى حروب الجيل الخامس”، وإن “هذا النوع من الحرب يقوم على أن الجيوش تواجه عدوًا افتراضيًا، يهدف إلى تفكيك المجتمعات”.

 

وأضاف “أديب” أن “هذه الحروب تتحول فيها الميليشيات إلى قوة قادرة على احتلال الأراضي، وبسط سيطرتها، بالإضافة إلى حروب الإنترنت التي تعتمد على الشائعات”.

 

واستنكر الحديث عن الرئيس عبدالفتاح السيسي، و”جاكيتته وبسكلتته”، وقال إن “حروب الجيل الخامس تستهدف تشويه صورة الرئيس وقيادات القوات المسلحة وإضعاف ثقة الشعب بهم”.

 

يشار إلى انه في الوقت الذي لا يترك فيه مناسبة إلا ويدعو المصريين بالصبر على الأوضاع الاقتصادية الصعبة وتجرع المر، تداول ناشطون مصريون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” قبل أيام صورة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وهو يرتدي “” يتجاوز ثمنه الـ”12000″ جنيه.

 

ووفقا للصورة، فقد ظهر “السيسي” خلال زيارة مفاجئة للكلية الحربية قبل يومين وهو يرتدي جاكيت ماركة “ستون آيلاند”.

 

وقام بعض الناشطين بالبحث عن سعر الجاكيت من خلال موقع أمازون، ليتضح أن ثمنه يقارب الـ700″ دولار أمريكي.

 

وليست هذه المرة الاولى التي تثير فيها ملابس “السيسي” حفيظة المصريين، فقد سبق أثار حفيظتهم عندما ظهر مع  زوجته في سبتمبر/أيلول الماضي في مؤتمر “بريكس” بالعاصمة الصينية بكين، مرتديا ساعة ثمينة في حين ظهرت زوجنته بحقيبةً وحليّ ثمينة هي الأخرى.

 

وبلغ سعر حقيبة قرينة السيسي، من ماركة “جوتشي” العالمية 1500 دولار ( 26400 جنيه)، بحسب الموقع الرسمي لماركة جوتشي، وبلغت قيمة ساعة السيسي 200 ألف دولار اي 3520000 جنيه مصري، بحسب ما أكده رواد مواقع التواصل الاجتماعي.