شن الداعية التونسي هجوما عنيفا على وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، مؤكدا بأن الإرهاب والتطرف لم يخرج للعالم إلا من ، وذلك ردا على وصف “الجبير” لحركة حماس الفلسطينية بـ”المتطرفة”.

 

وقال “بن حسن” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن”:” عادل الجبير وزير الخارجية السعودي يواصل في تشوية أسياده من رجال المقاومة الفلسطينية باتهامهم بالتطرف والارهاب !!”.

 

وأضاف موجها حديثه لـ”الجبير” قائلا: “ما خرج الارهاب الا ومن بلادكم وقراءتكم الدينية و ما داعش والقاعدة الا من نتاجكم “.

 

وفي تدوينة اخرى، شن “بن حسن” هجوما عنيفا على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، واصفا ما تعرضت له المدينة المنورة السبت من سقوط “البرد الكبير” والذي ادرى لوقوع عديد من الأضرار في الممتلكات بأنه غضب من الله.

 

وقال في تدوينته مرفقا بها مجموعة من الصور لأضرار “البرد” قائلا:” بعض آثار غضب الله عز وجل !! نزول حجارة من السماء لتهلك الاموال والممتلكات؛ وأين ؟؟ في مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم!!!”.

 

وأضاف قائلا: “نعم اذا فشا الظلم والقمع ؛ وعمّ الاستبداد والاستعباد !! سجن العلماء بغير حق ! منع كثير من المسلمين من حج بيت الله الحرام و الاعتمار والاستغلال هذه الشعيرة كبطاقة ضغط على كل من عارض سياستهم الجائرة ؛ ضرب المكوس والضرائب التي ما انزل الله بها من سلطان على الطبقة الكادحة العاملة المسلمة المهاجرة ؛ إذاعة المنكرات من الحفلات الغنائية و استقبال جون ترافولتا وغيره من المفسدين ؛ التسلط على ثروات الناس بدعوى مكافحة الفساد ؛ الرفع في الأسعار بشكل أنهك كاهل الناس ؛ ظلم الخدم والعمال؛ خذلان أهل ودعم الانقلابات عليهم في وتونس وليبيا ؛قتل الابرياء في اليمن و تجويع الاطفال وترميل النساء ؛إسراف في الأموال وموالاة لاعداء الملة ؛ …وغير ذلك كثير”.

 

وتابع قائلا: “عهد محمد بن سلمان الطاغية عهد مشؤوم على بلاد الحرمين الشريفين اسال الله القوي العزيز أن يريحنا منه”.

 

واختتم قائلا: “نعم في مدينة رسول الله!!صدق الله ( وتلك القرى أهلكناهم لما ظلموا ) ويقول سلمان الفارسي رضي الله عنه:إن الارض لا تقدس أحدا ولكن الذي يقدس الإنسان َ عملُه )”.

 

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد صرح بأن وقف تمويل دولة قطر لحركة حماس سمح للحكومة الفلسطينية بالسيطرة على قطاع غزة، واصفًا حماس بـ”المتطرفة” بعد وصفها بـ”الإرهابية” مؤخرًا.

 

وأضاف الجبير في كلمة له أمام البرلمان الأوربي في بروكسل في 18 شباط/فبراير الجاري أن “ما لا ترونه هو الوجه المظلم لقطر، عبر سماحها للمنظمات المتطرفة بجمع الأموال ونشر الكراهية”.

 

تابع: “أوقفوا (قطر) تمويل النصرة (ذراع تنظيم القاعدة في ) وحماس ما سمح للحكومة الفلسطينية أن تسيطر على قطاع غزة.

 

وكان وزير الخارجية السعودي قال إن “الكيل قد طفح من سياسات قطر، وإن عليها وقف دعمها لجماعات كحماس والإخوان”، معتبرًا أن الهدف من قطع العلاقات مع قطر ليس الإضرار بالدوحة.

 

وكانت السعودية والبحرين والإمارات ومصر أعلنت في 2017 قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وسحبت دبلوماسييها، وأغلقت المجالات والمنافذ الجوية والبرية والبحرية مع الدوحة بحجة دعم “الإرهاب”.