“شاهد” قيّدهم الارهابيون وزرعوا الألغام حولهم .. هذا ما كشفه الجيش التركي في عفرين!

1

عثرت القوات التركية التي تشنّ عملية “غصن الزيتون”، خلال هجوم  لتحرير قرية “مسكة” غربي عفرين من التنظيمات الإرهابية، على 4 مدنيين تتراوح أعمارهم بين 80 و90 عاما، في إحدى الإسطبلات  الجمعة، مقيدين لاستخدامهم كدروع بشرية .

وأكدت مصادر عسكرية تركية أن باب الإسطبل كان مفخخا من قبل إرهابيي تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا”، إلى جانب تقييد أيدي المدنيين وزرع ألغام وقنابل مصنعة يدويًا في محيطهم.

وأشارت المصادر إلى تفكيك فريق مختص للقنابل والألغام، وتحرير المدنيين من قيودهم.بحسب وكالة “الأناضول”

ولفتت إلى أن القوات أجرت بحثا مشابها في المنازل المماثلة لاحتمالية مواجهة وضع شبيه لما سبق، مؤكدة أن القوات عثرت خلال عملية البحث على 12 قنبلة مفخخة داخل القرية.

 

وأكدت المصادر العسكرية التركية، أن الحادث الأخير يعد دليلا دامغا جديدا على استخدام تنظيم “ي ب ك/ بي كا كا” الإرهابي المدنيين دروعا بشرية.

ومنذ 20 يناير/ كانون الثاني الماضي، يستهدف الجيشان التركي و”السوري الحر”، ضمن عملية “غصن الزيتون”، المواقع العسكرية لتنظيمي “داعش” و”ب ي د/ي ب ك/بي كا كا” الإرهابيين، مع اتخاذ التدابير اللازمة لتجنيب المدنيين أية أضرار.

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. البيرق يقول

    كذب وزور
    الصورة المعروضة لبقالة صغيرة في القرية
    أما الإسطبل الذي تكلم عنه تقريركم فقد شكل المرتزقة الفرار منه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.