يجري في ولاية “تينيسي” الأمريكية، تحقيقات دقيقة وشاملة مع عمدة مدينة “ناشفيل”، التي زادت لألف ضعف راتب حارسها الشخصي الذي كان يرضي شهواتها الجنسية.

وصادر مكتب التحقيقات هاتف العمدة في إطار تحقيقاته بتسرب المال العام، واشتباهه في أن هذه السيدة التي تتبوأ منصبا رفيعا في المدينة تخون زوجها مع حارسها الشخصي، وتدفع له أضعافا مضاعفة عن الراتب الذي يستحقه من أموال دافعي الضرائب.

وذكرت صحيفة “تينيسيان” الصادرة في هذه الولاية، أن “باري”، خصصت لعشيقها الذي لا تتجاوز مؤهلاته رتبة رقيب سابق في الشرطة، راتبا من المال العام يفوق بألف مرة الراتب الذي يتقاضاه أمثاله من الحراس الشخصيين.

ولدى فحص المحققين الهاتف الخاص لـ روب فورست، الحارس الشخصي للعمدة باري، والذي كان يعمل سابقا بصفة رقيب في الشرطة، عثروا داخل هاتفه على صور عارية للسيدة العمدة، فضلا عن مراسلاته مع رئيسة البلدية.

وتجدر الإشارة إلى أن بارى ومحاميها رفضا إعطاء المحققين رمز الدخول إلى هاتفها.

 

وفى وقت سابق أفيد بأن ناشطا من ولاية كاليفورنيا في حركة ME TOO# التي تناهض التحرش الجنسي وتدافع عن المتعرضات له، اتهم بالتحرش الجنسي.