AlexaMetrics تناثرت الجثث على الطريق.. "شاهد" مجزرة بصفوف قوات الإمارات في اليمن بعد كمين نصبته ميليشيا "الحوثي" | وطن يغرد خارج السرب

تناثرت الجثث على الطريق.. “شاهد” مجزرة بصفوف قوات الإمارات في اليمن بعد كمين نصبته ميليشيا “الحوثي”

تداول ناشطون مؤيدون لميليشيا “الحوثي” باليمن، صورا ومقاطع مصورة قالوا إنها تظهر لحظة استدراج القوات الإماراتية إلى كمين أعد لهم بمديرية “موزع” اليمنية من قبل عناصر الميلشيا وتبعه مجزرة في صفوف القوات الإماراتية.

 

والأحد، الماضي أكدت وسائل إعلام يمنية مقتل 12 عسكريا إماراتيا بينهم ضابط بمديرية “موزع” اليمنية، بعد استدراج ميليشيا الحوثي لمدرعات كان يستقلها الجنود الإماراتيين.

 

ويظهر المقطع المتداول من قبل مؤيدي الميليشيا اليمنية بمواقع التواصل،  حجم الخسائر في الأليات والعربات المدرعة التابعة للقوات الإماراتية

 

ووفقا للفيديو فإنه تم تنفيذ عملية استدراج نوعية لأربع مدرعات تقل عسكريين إماراتيين، ظنوا أن الطريق سالكة للوصول إلى مواقع الجيش واللجان الشعبية في مفرق موزع غربي تعز.

 

ووقع الرتل الإماراتي في المصيدة، عندما زحفوا لكن سرعان ما اكتشفوا حجم المصيدة التي أعدت لهم.

 

حيث تم محاصرتهم والانقضاض عليهم مما أدى إلى سقوط قرابة 12 عسكريا إماراتيا ودمرت الأربع مدرعات التي كانت تقلهما.

 

وأوضحت المشاهد أيضا محاولات مدرعات الإمارات إنقاذ العسكريين الإماراتيين وانتشال جثثهم المتناثرة على الطريق، قبل أن يباغتهم عناصر الميلشيا المسلحة في كمين آخر.

 

وكان الصحفي والكاتب اليمني المعروف عباس الضالعي، قد أكد تعرض قوات الإمارات لمجزرة عبر حسابه الرسمي بتويتر، الأحد، الماضي.

 

ودون في تغريدة له رصدتها (وطن) ما نصه:”#الحوثيين يفترسون جنود #الامارات في مديرية #موزع وانباء عن قتلى وجرحى وعدد من الاسرى والاستيلاء على عدد من المدرعات  وحصار رتل عسكري بكامله من جنود الامارات البواثل..”

 

وتابع “هذه نتيجة الانحراف والبحث عن آثار ومنهوبات”

 

 

وتعتبر موزع الخاصرة الجنوبية الغربية لمدينة تعز، وهي مديرية عريقة في القدم، كانت يوما ما نقطة اتصال بين موانئ اليمن ومدنه التهامية.

 

وقد تحول سكان موزع البالغ عددهم 35 ألف نسمة إلى افتراش الصحارى وسكنى الخيام في ظروف إنسانية صعبة، ومن كان محظوظا منهم وجد مأوى داخل المدارس التي أصبحت ملاجئ لعشرات العائلات.

 

لكن حتى هذه المدارس قد لا تكون ملجأ دائما، إذ يقول الأهالي إن جهات عدة طالبتهم بإخلائها، ومنها قوات الحزام الأمني الموالية للإمارات بهذه المنطقة.

28235826 2009902969247975 929941518 n 28233736 2009902972581308 1315830952 n 28460205 2009902982581307 198612433 o 28233555 2009902979247974 522609893 n

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هزبزب .. الحين قولي من الرابح من كل هذا الدمار والقتل والنهب؟ الصهاينة والمتصهينين طبعا، ولا عند كلام ثاني؟.. لك يوم يا ظالم .. لك يوم.. حسبي الله ونعم الوكيل.. ما ذنب المواطنين من المشيخات الشمالية حتى تزجون بهم في حرب ظالمة لا مبررات حقيقية لها، كانت الامور تنحل لو كانت سياسة نظامك المتصهين سياسة متزنة وعاقلة.. بل هي سياسية الاطماع فوق اجساد الضحايا، بلا وطنية في غير محلها، بلا بطيخ.. لك يوم يا ظالم.. لك يوم.

  2. ان لم يسحب الإمارات جيشها من اليمن باسرع وقت فسوفا ينتهو بمعنا ان ارض اليمن سوفا تكون مقابر لهم الاعداء

  3. لا يهم من يموت أهم شيء أن البطل المغوار يواصل مغامراته والزج بشعبه في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل وهم بعيدون عنها جغرافيا، فما ذنب الأرواح التي زهقت وما ذنب الأطفال الذين تيتموا .

  4. شهداء الواجب الله يتقبلهم برحمته الواسعه الامارات والسعوديه سيقاتلون حتى اخر قطرة دم وبلا هواده وسترجع اليمن الى الحضن العربي باذن الله لا خير في امه يسرق عراقها وتحتل شامها وتخرب يمنها.

    هذه الحرب التي رسمها الاعداء لاستنزاف دول الخليج وتحديد الشروط التي تمليها عليهم قوه خارجيه لكن التحالف العربي بالمرصاد.(وما النصر الا من عند الله) وان شاء الله لن تقوم قائمه لفارس في جزيرة العرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *