قالت الإعلامية المصرية المعارضة ، تعليقا على اعتقال المستشار الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات في مصر مساء اليوم، ولحاقه بالفريق الذي كان عضوا بحملته الانتخابية، إن هذا يدل أن “السيسي” في أزمة حقيقية.

 

ولفتت “عرابي” التي تحظى بمتابعة واسعة جدا على موقع التواصل فيس بوك في منشور لها عبر صفحتها الرسمية، إلى أن أطراف الانقلاب في مصر بدأت في التناحر وسيأكل بعضها بعضا.. حسب وصفها.

 

ودونت المعارضة المصرية وفقا لما رصدته (وطن) ما نصه:”بعد القبض على هشام جنينة ولحاقه بعنان شاويش الانقلاب في أزمة حقيقية و30 يونيو تأكل بعضها”

 

وتابعت ساخرة من “جنينة” الذي كان أحد مؤيدي السيسي ومن أشد داعميه عقب انقلابه على نظام الحكم الديمقراطي بمصر:”على هشام جنينة ان يتذكر تصريحاته بعد مجزرة #رابعة ومنها (السيسي أمين على الشعب !!!!! ) والسؤال الآن هو : امين ولد أبو جليل ولا أمين الطحاوي ؟”

 

يشار إلى أن اعتقلت اليوم، الثلاثاء، هشام جنينة، الرئيس السابق لأعلى جهاز رقابي بمصر، بعدما أكّد الجيش، الاثنين، على لسان متحدّثه الرسمي، أنه سيفتح تحقيقاً معه إثر تصريحاته عن امتلاك الفريق سامي عنان، رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، وثائق “تدين” قيادات بالدولة.

 

وقالت نهى، ابنة جنينة، في تصريحات لوسائل إعلام، إن والدها قيد التحفّظ حالياً في النيابة العسكرية.

 

وقال علي طه، محامي جنينة، في حديث مع وكالة الأناضول، إن قوة أمنيّة ألقت القبض على جنينة من منزله شرقي العاصمة .

 

وأشار “طه” إلى احتمال التحقيق مع جنينة أمام نيابة أمن الدولة العليا، أو أمام النيابة العسكرية.

 

و”جنينة” هو أحد رموز حركة استقلال القضاء في مصر، قبل ثورة 2011، وتولّى رئاسة الجهاز المركزي للمحاسبات عام 2012 وكان من داعمي أثناء انقلاب 2013، ثم أُعفي من منصبه في 2016، بقرار رئاسي بقانون استُحدث في 2015؛ وذلك إثر حديثه عن حجم الفساد في مصر.

 

ورفض الجيش، في يناير الماضي، ترشّح عنان إلى انتخابات الرئاسة، المقرّر إجراؤها في مارس المقبل؛ لكونه “لا يزال تحت قوة الاستدعاء” بالجيش، وتم استدعاؤه للتحقيق، قبل أن يعلن محاميه، ناصر أمين، أنه محبوس في سجن عسكري شرق القاهرة.