في واقعة جديدة تعكس مدى التغلغل الإيراني داخل ، أعلنت وزارة التربية والتعليم في ، الاثنين، سحب تمت طباعته خارج البلاد ورد فيه اسم “”، وهي التسمية التي تطلقها على .

 

وتستاء دول الخليج العربي من هذا الوصف الذي يشيع استخدامه في الإنجليزية للإشارة للخليج الذي تمر عبره كميات كبيرة من النفط.

 

وتتهم الدول العربية في الخليج، إيران – التي كانت تعرف في السابق بفارس، وتقع على الجانب الآخر من مياه البحر – بالسعي إلى الهيمنة على المنطقة، وهذا ما تنفيه طهران. وتصر الدول العربية على إطلاق اسم “الخليج العربي” على تلك البقعة الممتدة من المياه.

 

ونقلت وكالة الأنباء البحرينية عن مدير إدارة العلاقات العامة بالوزارة، فواز الشروقي، أنه تم التعاقد مع مؤسسة أجنبية لطباعة كتاب اللغة الإنجليزية للصف الثالث الابتدائي.

 

وبيَّن “الشروقي” أن الجهات المختصة بالوزارة سلَّمت هذه المؤسسة المواد والخرائط المناسبة؛ لتضمينها في الكتاب، ومن بينها خريطة للخليج العربي.

 

وأضاف أنه “عند طباعة هذا الكتاب، استبدلت المؤسسة بهذه الخريطة أخرى مكتوباً عليها (الخليج الفارسي) بخط صغير جداً”.

 

وأشار إلى أن الوزارة اتخذت الإجراءات اللازمة في هذا الشأن، ومنها تحميل المؤسسة المسؤولية الكاملة عن هذا الخطأ، حيث قدمت المؤسسة اعتذارها.

 

وبيَّن أن المؤسسة “تحمَّلت تكلفة إعادة طباعة 17 ألف نسخة من هذا الكتاب بعد تصحيح الخطأ الذي ارتكبته، وتم توزيع الكتب الجديدة المعدلة على المدارس”.

 

وقد أثار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في أكتوبر الماضي غضب إيران فيما يبدو أنه خروج عن اللغة الدبلوماسية التقليدية عندما استخدم تعبير “الخليج العربي” وصفا للمنطقة في خطاب سياسي له.