لم يجد الإعلامي السعودي مانعا ليقحم في حادثة إسقاط النظام السوري للمقاتلة الإسرائيلية، معربا عن عما يجول في صدره، مؤكدا انه لو كان يملك أي معلومة تفيد في تحقيق إنتصارها ضد الأسد وإيران وحزب الله لقدمها عن طيب خاطر منه.

 

وقال “الخميس” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” معلقا على حادثة إسقاط الطائرة الإسرائيلية:” يوم سعيد والطائرات الاسرائيلية تقصف مواقع حزب الله وإيران في ومواقع أخرى لنظام بشار .. الاخوانجية سيقفون مع وسوريا وحزب الله ضد الضربات الاسرائيلية .. وأما أنا سأقف اليوم ليس لتحية الجيش الاسرائيلي ولكن لأتمنى أن يهلك الظالمين بالظالمين”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “لو كنت أملك معلومة واحدة تفيد الاسرائيليين في تحقيق نجاح ضرباتهم ضد إيران وحزب الله وبشار وتساهم في تدمير هذا الثلاثي المجرم لقدمتها للاسرائيليين وفوقها بوسة متحسبا في ذلك الأجر والثواب … واضغط المضغوط أكثر”.

وبلا أي مناسبة لم يجد “الخميس” مانعا من إقحام قطر في الموضوع قائلا: “# تضرب #إيران و #حزب_الله ونظام بشار والصراخ واللطم والعويل في #قطر !!”.

وفجر السبت، قال الجيش الإسرائيلي إنه أسقط دون طيار إيرانية، انطلقت من سوريا، واخترقت الأجواء الإسرائيلية.

 

وأعلن الجيش أنه قام ردا على ذلك بالإغارة على أهداف إيرانية في سوريا، كما قامت مقاتلات إسرائيلية بشن غارات واسعة ضد منظومة الدفاع الجوي السورية.

 

بدورها أعلنت وكالة “سانا” التابعة للنظام السوري، أن الدفاعات الجوية تصدت لمقاتلات إسرائيلية وسط البلاد، وأصابت أكثر من واحدة.

 

واعترف الجيش الإسرائيلي بتحطم إحدى مقاتلاته وإصابة طيارين.

 

واعتبر نائب قائد سلاح الجو الإسرائيلي، الجنرال تومر بار، الغارات الجوية الإسرائيلية لأهداف في سوريا، بانها أوسع ضربة جوية إسرائيلية ضد الدفاع الجوي السوري منذ عام 1982.