في تقرير على قناتها الرسمية، وجهت اتهامات إلى بعثة حقوق الإنسان التابعة لمفوضية حقوق الإنسان التي أعدت تقريرا عن تأثير على حقوق الإنسان بتلقي رِشى من دولة .

 

وزعم تقرير القناة بأن التقرير الصادر عن البعثة الأممية والذي أدان احتوى على “مغالطات بالجملة” وإنه لم يراع حق “السيادي” في فتح وإغلاق حدودها الخاصة بها، متهما البعثة بأنها تجاوزت حدود اختصاصاتها المهنية.

 

وألمح التقرير بان البعثة الأممية حصلت على “رشى” من قطر لتخرج بتقريرها المدين لدول الحصار، محاولا التعريج على اتهام قطر بدفع اموال للفيفا للحصول على تنظيم والتي أثبتت التحقيقات التي أجريت داخل “” بأن عملية اختيار قطر لاستضافة المونديال كانت نزيهة 100%.

 

وكان  تقرير البعثة الفنية للمفوضية السامية لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة قد أدان فب يناير/كانون الثاني الماضي التدابير التي اتخذتها دول الحصار ضد دولة قطر بعد الخامس من يونيو/حزيران الماضي، وما نتج عنها من انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان.

 

وأكد التقرير أن ما تعرضت له قطر ليس مجرد قطع علاقات دبلوماسية، وإنما انتهاكات ترقى إلى عقوبات جماعية بحق المواطنين والمقيمين في الدولة ومواطني دول مجلس التعاون.

 

وأشاد التقرير بجهود حكومة قطر وأجهزتها ووزاراتها، وبدور اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان، في البحث عن إيجاد حلول للحالات الإنسانية المتفاقمة لضحايا الحصار التي فرضته كل من والإمارات والبحرين ومصر على قطر.