بعد واقعة سرقتها لأشجار “دم الأخوين” النادرة التي لا توجد إلا في فقط وتحديدا بجزيرة التي تخضع لسيطرتها،  كشف ناشطون عن قيام أيضا بسرقة حجارة “” لنقلها إلى .

 

ووفقا للصور المتداولة التي رصدتها “وطن”، فقد تم جمع الحجارة وترتيبها في مجموعات منظمة لتسهيل عملية نقلها.

 

وكانت وسائل التواصل الاجتماعي قد تداولت صورا توضح مجموعة من الأشجار قيل بأنه يتم نقلها من جزيرة سقطرى إلى الإمارات.

https://twitter.com/anesman/status/960163578866290689

 

وتحتل جزيرة “سقطرى” موقعا استراتيجيا في الممر الدولي الذي يربط دول المحيط الهندي بالعالم، لكن هذه المحافظة المؤلفة من عدة جزر يمنية، التي تعد من أهم المناطق التاريخية والاستراتيجية والسياحية في البلاد، والتي ارتبط ذكرها بالطبيعة الساحرة والنادرة وبالحديث عن الأطماع الدولية، باتت مثار جدل ومخاوف في اليمن الملتهب بالحرب منذ نحو 3 أعوام، على خلفية الأنباء التي تتحدث عن جعلها تحت وصاية الإمارات العربية المتحدة.

 

وتخضع سقطرى لإشراف قوات إماراتية، وسبق لها تدريب عددا من أبناء محافظة سقطرى تحت مبرر إيجاد قوة أمنية لحماية الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي من أبناء الجزيرة نفسها.

 

يذكر أن محافظة سقطرى كانت تتبع إداريا محافظة حضرموت، قبل أن يعلنها الرئيس عبدربه منصور هادي محافظة مستقلة عام 2013، وعلى إثر القرار انفصل عدد من فروع المؤسسات بالمحافظة، فيما بقي فرع مؤسسة الكهرباء تابعا لساحل محافظة حضرموت.