أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” السبت بوجود تعاون عسكري سري بين وإسرائيل، تشن بموجبه الأخيرة غارات ضد مسلحين في شمال .

 

وذكرت الصحيفة أن من دون طيار ومروحيات ومقاتلات إسرائيلية نفذت خلال مدة تزيد عن عامين أكثر من 100 ضربة جوية داخل الأراضي المصرية بموافقة من الرئيس .

 

وقالت الصحيفة إن التعاون يكشف عن مرحلة جديدة في العلاقة بين البلدين اللذين يواجهان عدوا مشتركا، مشيرة إلى أن التدخل الإسرائيلي يساعد على استعادة تقدمها في الحرب المستمرة لخمسة أعوام على المسلحين في سيناء، بينما عززت الغارات بالنسبة لإسرائيل أمن حدودها واستقرار جارتها.

 

البلدان يخفيان الدور التي تلعبه في سيناء خشية ردود فعل رافضة داخل مصر، وفق نيويورك تايمز التي أوضحت أن الحملة الإسرائيلية أمر معروف في أوساط الحكومة الأميركية.

 

ونقلت عن السناتور بنجامين كاردين من ميريلاند العضو في لجنة العلاقات الخارجية قوله إن “إسرائيل لا تتصرف من باب الإحسان لجارتها بل لأنها لا تريد من الأمور السيئة التي تحصل في سيناء المصرية أن تعبر حدودها”، مضيفا أن جهود مصر لإخفاء الدور الإسرائيلي عن مواطنيها “ليس بظاهرة جديدة”.

 

وتعليقا على ما أفادت به نيويورك تايمز، قال المدير السابق لمركز دراسات القوات المسلحة في مصر اللواء جمال مظلوم إن مصر “مسموح لها باستخدام الآليات العسكرية في سيناء باتفاق مع إسرائيل”، مضيفا أن بلاده “ليست بحاجة إلى دعم من الأخيرة للقضاء على المتشددين”.

 

وأعرب خلال حديث مع “موقع الحرة” عن اعتقاده بأن الهدف من هذا التقرير هو “التحريض وإثارة الرأي العام ضد رجل قوي يحب وطنه” خاصة مع قرب موعد الانتخابات، على حد تعبيره.

 

وقال مظلوم إنها ليست المرة الأولى التي “تستهدف فيها وسائل إعلام أميركية النظام في مصر.. مرة بحجة الاستبداد ومرة أخرى بالقمع وغيرها من القضايا المثيرة للرأي العام”.