كشفت شبكة “سكاي سبورت” البريطانية أن الدولي الجزائري قد غاب مجددا عن الحصة التدريبية التي أجراها فريق صباح اليوم الخميس، وهذا ردا على إدارة فريقه التي لم تسمح له بالمغادرة اتجاه مانشستر سيتي الذي حاول إلى آخر ساعات الشتوي المختتم أمس ضمه إلى الفريق.

 

ووفقا لذات المصدر، فإن محرز معرض للعقوبة من طرف إدارة “الفوكسيز” بسبب غيابه غير المبرر وهي الحصة التدريبية الثانية التي غاب عنها بعد تلك التي كانت يوم الثلاثاء الماضي إضافة إلى مباراة ايفرتون مساء أمس.

 

وحسب الشبكة دائما فإن اللاعب يعاني من اكتئاب كبير بعد منعه من الالتحاق بكتيبة المدرب بيب جوارديولا.

 

وكانت تقارير صحفية قد كشفت الأربعاء أن  رياض محرز يعيش حالة من التوتر على خلفية العرض الذي تقدم به نادي مانشستر سيتي مساء الثلاثاء لضمه قبل غلق باب فترة الانتقالات الشتوية “الميركاتو”.

 

وبعد خروج عرض السيتي إلى العلن تواترت الأنباء حول تداعيات هذا العرض، إذ ذكرت وسائل إعلام إنجليزية وفرنسية أن نادي “الثعالب” يرفض التخلي عن نجمه، بينما قام المدير الفني لـ”السيتيزنس”، الإسباني بيب غوارديولا، بـ”مناورة” أضفت كثيراً من اللبس حول إتمام هذه الصفقة عندما قال إنه غير متأكد من عقد صفقة جديدة قبل انتهاء “الميركاتو” الشتوي.

 

وبالتزامن، فجّرت وسائل علام إنجليزية مفاجأة مفادها بأن النجم العربي، وبعد علمه بعرض مان سيتي لضمه، قام بتقديم طلب لدى إدارة فريقه قصد “إطلاق سراحه”.

 

وكانت صحيفتا “ذا صن” والتلغراف قد أعلنتا عن خبر تقدم السيتي بعرض لضم محرز مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، لكن تقارير أخرى أكدت أن العرض الأول كان يقدر بـ50 مليون إسترليني، قبل أن تعلن “سكاي سبورتس” أن اللاعب الجزائري قام بتقديم طلب رسمي لإدارة فريقه قصد تسريحه قبل غلق أبواب “الميركاتو”.

 

وبالموازاة مع ذلك خرج المدير الفني لمانشستر سيتي، الإسباني بيب غوارديولا، بتصريح مثير للجدل، خلال مؤتمرصحافي عقده الثلاثاء قبل مواجهة فريقه لنادي ويست بروميتش ألبيون الأربعاء في الجولة الـ25 من الدوري الإنجليزي الممتاز، وقال الإسباني في ردّه عن سؤال حول إمكانية تعاقد السيتي مع لاعب آخر بعد حسم صفقة أيمريك لابورت من نادي أثلتيك بلباو: “لا أدري، لا أعتقد ذلك”.

 

وأضاف بيب: “هناك رواتب لا نستطيع دفعها للاعبين، هناك صفقات لا يمكننا حسمها، لم يسبق لنا أن دفعنا أكثر من 100 مليون يورو لضم لاعب، الآن لا نستطيع، لقد سبق لي أن قلت “لا” لأي صفقة مكلفة”، وتابع: “لكن في كرة القدم كل شيء ممكن”.

 

وختم حديثه بالقول: “أنا متأكد بنسبة 90 إلى 95 بالمائة بأنه لن يحدث أي جديد من هذه اللحظة إلى غاية نهاية فترة الانتقالات الشتوية”. وأثار هذا التصريح جدلاً كبيراً، حول جدية غوارديولا في أنه غير متأكد من ضم لاعب جديد هذا الشتاء، إذ حصر بالتالي حظوظ محرز في الانتقال إلى سيتي عند حدود خمسة بالمائة فقط.

 

وزادت قناة “سكاي سبورتس” من الغموض الذي يحيط بمسألة انتقال محرز، عندما كشفت ليلة الثلاثاء أن نادي ليستر سيتي رفض ثلاثة عروض من مانشستر سيتي للتعاقد مع النجم العربي، بلغ آخرها حدود 63 مليون يورو، وحسب المصدر ذاته فإن الإدارة التايلندية لنادي “الثعالب” ترفض أصلاً فكرة التخلي عن لاعبها، فضلاً عن أن السعر المعروض، حسب القناة، لا يتناسب مع تطلعات إدارة ليستر التي لن تبيع لاعبها المرتبط بعقد مع النادي حتى يونيو/ حزيران 2020، إلا بسعر يفوق 80 مليون إسترليني وفي الصيف المقبل وليس في الشتاء.