تتكشف حقائق الأهداف الإماراتية الخبيثة يوماً بعد يوم ومخططاتها التقسيمية باليمن في “أسوأ نجدة عرفها التاريخ”، بهذه المقولة طالب مفكر سوداني رئيس بلاده بأن يسحب مشاركة قوات الجيش في .

 

وقال المفكر  تاج السر عثمان في تغريدة له على “تويتر”: “لايشرف أن يكون شاهد زور على عاصفة أخلت بأول أهدافها”.

وأكد أن أخلت بأهم أهدافها وهي “دعم الشرعية” و “وحدة اليمن”.

 

وتابع أن “” تدخل في يمن موحد لاستعادة الحكومة فضيع وانتهى تدخله في البلاد بتمزيقها.

وأضاف: “انقلب في صنعاء فاستنجد الرئيس هادي من بالسعودية لاستعادة شرعيته في صنعاء فتدخلت بتحالف عاصفة الحزم وبعد ثلاث سنوات سلمت شرعيته في عدن لانقلابيين الانفصال”.

وسيطرت قوات التي تدعمها على مقر الحكومة اليمنية في عدن وذلك في اشتباكات مع قوات الشرعية سقط فيها العشرات بين قتيل وجريح، واعتبر رئيس الحكومة اليمنية أحمد بن دغر ما جرى انقلابا، ودعا التحالف إلى إنقاذ عدن، قائلا إن هي صاحبة القرار فيها اليوم.