قالت صحيفة “عكاظ” ، إن المليادير الأمير وصل شركته بموكب رسمي في اليوم الثاني من إطلاق سراحه بعد احتجازه لدى السلطات بتهم الفساد.

 

وأظهرت مقاطع فيديو  متداولة مشاهد تظهر وصول “الوليد” لشركة “” الخاصة به في ، وسط احتفاء عام من الموظفين.

وتشير التقارير المالية الى أنه بعد إطلاق سراح مالكها الأمير السعودي قفز سهم “المملكة القابضة” في ، الأحد، بنسبة 10%، وهو الحد الأقصى اليومي، في أكبر حجم تداول له، منذ اليوم الأول لتداوله بعد توقيف “بن طلال” في أوائل نوفمبر/تشرين الثاني.

وكان احتجاز “بن طلال” قد أدى إلى تدهور أسهم المجموعة وخسارته ملايين الدولارات، قبل أن تتحسن قليلا فيما بعد.

 

وأطلقت السعودية سراح الأمير الوليد بن طلال بعد أكثر من شهرين على توقيفه، وقال رجل الأعمال السعودي في المقابلة التي أعقبها الإفراج عنه إنه لا يزال يصر على براءته من أي تهمة بالفساد خلال المحادثات مع السلطات، متوقعا أيضا ألا يتنازل عن أي أصول، وأن يواصل السيطرة على شركاته كلها.

 

يذكر أن السلطات السعودية أوقفت عشرات الأمراء والمسؤولين يوم 4 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، ونقلتهم إلى فندق الريتز كارلتون.

 

وتقول السلطات إن التوقيفات جاءت في إطار حملة لمكافحة الفساد نفذتها لجنة يرأسها ولي العهد الأمير .