في هجوم جديد على الإسلام والمسلمين من قبل المنتمين للأحزاب السياسية المتطرفة في ألمانيا، خرج القيادي بحزب “البديل من أجل ألمانيا” ليهاجم الإسلام ويخص بالذكر التي قال بأنه يجب حظر الإسلام فيها.

 

وتحدث “هوكد” أنه في حال وصل حزبه إلى السلطة فإنه سوف يتم إصدار هذا التوجه بضرورة محاربة الإسلام.

 

وقال السياسي الألماني بيورن هوكد في خطاب أمام حشد من أنصار حزب البديل من أجل ألمانيا، أول أمس السبت، إنه في حال وصل حزبه إلى السلطة في بلاده فإنه يتعهد بحظر الإسلام من أوروبا بداية من نقطة بداية القارة الأوروبية عند مضيق البوسفور بإسطنبول.

 

ووصف هوكد بمحبي الحرب معللاً ذلك بأن محمدا صلى الله عليه وسلم كان “قائداً حربياً” على حد زعمه.

 

وأضاف “.. لذلك علينا أن ننظر إلى الإسلام على أنه تهديد جدي لنا.”

 

وزعم السياسي الألماني أنه ليس عدواً للإسلام والمسلمين ولكنه يرى أن “الإسلام لا ينتمي إلى أوروبا”