كشفت “شروق” ابنة رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق في ”، تفاصيل جديدة عن الاعتداء الذي تعرض له والدها، السبت الماضي، فيما أمرت النيابة العامة المصرية مساء الاحد بحبس 3 متهمين لمدة 4 أيام احتياطيا على ذمة التحقيقات التي تجرى معهم، لاتهامهم بالاعتداء.

 

وقالت ابنة جنينة إن “حزام الأمان أنقذ والدها، ومنع اختطافه وخروجه من السيارة”، مشيرة إلى أن الاعتداء عليه تم وهو داخل سيارته دون أن يترجل منها.

 

وأضافت في تصريحات خاصة نقلتها صحيفة “الشروق” الأحد، أن المتهمين انهالوا عليه بالضرب بآلة حادة، وأن أغلب الإصابات التى تعرض لها والدها من جهة اليسار، وأنه لولا تدخل المواطنين لكان الأمر قد اتخذ منحى آخر.

 

وتابعت: “والدى مصاب بقطع فى العين اليسرى وكسر فى العظم بالقدم، وكدمات فى رقبته، إذ حاول المتهمون إنزاله من السيارة من ناحية شباك عجلة قيادة السيارة وتم التحفظ على البالطو الذى كان غارقا فى دمائه من ناحية الرقبة”.

 

ووفق رواية ابنة جنينة، فقد صورت الواقعة قبل نزول والدها من السيارة، وظهر فى الفيديوهات المتهمون الثلاثة، قائلة: “بمكن أن أتعرف عليهم فور وجود عرض قانوني، والفيديو الذى صورته يوضح الحقيقة كاملة”، مطالبة الشرطة بإعادة هاتفها الخاص، وعدم مسح أى فيديوهات لبيان حقيقة الأمر بالصوت والصورة.

 

ومن المقرر أن يخضع “جنينة”لجراحة فى عينه اليسرى خلال الأسبوع المقبل، بعد تحسن حالته وإزالة الورم الذى يحول دون التدخل الجراحي.

 

 

وأسندت نيابة الجديدة إلى الأشخاص الثلاثة اتهامات بـ “الضرب، والبلطجة، والسرقة بالإكراه، وحيازة وإحراز بيضاء بغير ترخيص ودون مسوغ، وإتلاف الممتلكات الخاصة متمثلة في تمزيق ملابس جنينة وتحطيم نظارته الطبية”.

 

كما أمرت بإخلاء سبيل حارس العقار الذي يقطن به المستشار بضمان محل إقامته بعد أن استمعت إلى أقواله.

وقال محامي جنينة وعائلته إن سيارتين أوقفتاه فور مغادرته منزله صباح  السبت وهاجمته مجموعة من الرجال بالسكاكين والعصي، ويتلقى المستشار العلاج في المستشفى لإصابته بنزف في العين وبعض الكسور.

 

وعمل جنينة في حملة رئيس أركان الجيش السابق الفريق لخوض انتخابات الرئاسة أمام رئيس الجمهورية عبد الفتاح .

 

وقبل توقف الحملة، اعتبر البعض ترشح عنان المحتمل خطرا على فرص إعادة انتخاب السيسي بالاقتراع المقرر في مارس/آذار المقبل.

 

وتوقفت حملة عنان فجأة الأسبوع الماضي بعد احتجازه واتهامه بالترشح للرئاسة دون إذن الجيش. وقالت أسرته مساء السبت إنه موجود في مركز احتجاز عسكري، دون تقديم أي تفاصيل.

 

وخلال رئاسته للجهاز المركزي للمحاسبات، قال جنينة إن الفساد كبد مصر خسائر بمليارات الدولارات. وأصدر السيسي قرارا بإعفائه من منصبه عام 2016.

 

وكانت القيادة العامة للقوات المسلحة قالت في بيان الثلاثاء إن سعي عنان للترشح لانتخابات الرئاسة يعتبر انتهاكا خطيرا لقانون الخدمة العسكرية.