تعليقا على ما تشهده “” من اشتباكات دموية، وسيطرة قوات الانفصالين التي تدعمها على مقر حكومة الرئيس هادي المعترف بها دوليا هناك، قال الكاتب السعودي البارز إن انفصال الجنوب بهذا الشكل سيؤدي لفتنة كبيرة ستزيد نار الحرب باليمن.

 

واتهم رئيس الحكومة اليمنية أحمد عبيد بن دغر، أبو ظبي بدعم هذه القوات الانفصالية لتنفيذ انقلابا على الحكومة الشرعية مستغلين رغبة هذه الفصائل السيطرة على الجنوب وإقامة دولة مستقلة.

 

ودون “خاشقجي” في تغريدة له عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” رصدتها (وطن) ما نصه:”انهيار دولة الوحدة الان وفِي ظل ظرف الحرب والتشرزم اليمني لا يعني انفصال الجنوب كما كان قبل الوحدة، وانما تشظيه الى أقاليم شتى تريد هي الاخرى الاستقلال وذاك لا يخدم المملكة .”

 

وتابع في تغريدة أخرى “هل تقبل حضرموت او المهرة بجمهورية عيدروس ؟ بالجنوب مليشيات قبلية عدة، انها وصفة حروب اخرى صغيرة على حدودنا، لابد من موقف حاسم للرياض لوقف هذه المؤامرة .”

 

وأشار الكاتب السعودي في تغريدة ثالثة إلى أن انفصال الجنوب ات لا ريب فيه، ولكن ليس الان، مضيفا “لكي يخرج بسلام مستدام يجب ان يتم بشكل دستوري صحيح وبعد صلح يمني شامل.

 

وتابع محذرا “غير ذلك، فتنة سيقتل فيها الجنوبي أخيه.”

 

وتصاعد التوتر بين الانفصاليين الجنوبيين المتحالفين مع وحكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي المدعومة من بشأن السيطرة على الشطر الجنوبي من البلاد.

 

وكان الطرفان متحدين خلال الحرب الأهلية المستمرة منذ 3 سنوات في اليمن ضد جماعة الحوثي المتحالفة مع إيران في الشمال، لكن خلافهما الآن قد يعرقل جهود داعميهما من دول العربية لصد التوسع الإيراني المتصور في اليمن.

 

وتأتي الاشتباكات في عدن في الوقت الذي تنقضي فيه اليوم الأحد المهلة التي حددها الانفصاليون للحكومة للاستقالة.

 

وبين “بن دغر” أن ما يجري في صنعاء هو “تثبيت الانقلاب على الجمهورية”، مشيراً إلى أن “اليمن يتمزق لأننا نصمت ولا نصرخ، ونخاف قول الحقيقة”، داعياً الوحدات العسكرية إلى وقف إطلاق النار.

 

وأكد أن “الممارسات غير الواعية في عدن تعد خدمة مباشرة للحوثيين وإيران وحلفائهم في المنطقة”، قائلاً: إنهم “فشلوا في إثارة أبناء عدن على الحكومة.. اليوم يتحركون عسكرياً، باستحداث نقاط جديدة والهجوم على معسكرات الشرعية”.