أدلى “عمران علي” المتهم باغتصاب الطفلة الباكستانية بتفاصيل صادمة عن جريمته التي اتركبها بحقّ الطفلة ذات الـ7 سنوات، ليلة 4 يناير/كانون الثاني الجاري وهي بطريق عودتها من درس قرآني، حيث استدرج الطفلة واغتصبها مراراً قبل خنقها ورمي جثتها كما النفايات بصندوق للقمامة، القريب 200 متر من بيته، وتقريباً 1700 من منزل عائلتها في مدينة كاسور في لاهور عاصمة إقليم بنجاب الباكستاني.

 

وقال إنه اعترضها حين كانت عائدة إلى بيت خالتها، وأخبرها أن والديها عادا من وبإمكانه مرافقتها إليهما، فاطمأنت لما قال باعتباره من الجيران، وفي الطريق سألته مراراً حين طال سيرها معه إلى أين يمضيان، فتذرع بأنه تاه عن العنوان، ثم استمر يستدرجها حتى انتهى إلى اغتصابها، ثم رماها جثة مخنوقة بين النفايات.

 

وذكر أيضاً أنه فر بعد القتل والاغتصاب إلى مدينة Pakpattan عاصمة المنطقة بالاسم نفسه، والبعيدة 138 كيلومتراً عن “قصور” حيث اغتصب 7 صغيرات أخريات منذ 2015 للآن، ومن تلك المدينة غادر إلى أخرى اسمها Arifwala قريبة منها 38 كيلومتراً، وحين اطمأن بأنه بعيد عن الشبهة عاد إلى Kasur وشارك فيها ، أي بجنازة زينب يوم 10 يناير الجاري، وكانت بعد يوم من العثور على جثتها وعودة والديها من السعودية.

 

وورد بتقرير Dunya التلفزيونية أيضاً، أن الشرطة اعتقلت شقيقين لعمران و5 أخوات لا يزالون محتجزين لديها، وأغلقت بيته الذي حاول غاضبون إضرام النار فيه. كما اعتقلت 6 آخرين، منهم 4 ساعده كل منهم على الاختباء في منزله. أما ضحيته الصغيرة، فاتضح من التشريح الطبي إصابتها بجروح وهتك ورضوض بأنفها وعنقها “ومناطق أخرى” من جسمها.

 

وورد في تقرير مختلف بعض الشيء من عمران، نشرته قناة Geo التلفزيونية الخميس،  أن اسمه Imran Ali Naqshbandi وغير متزوج، واضطر “حين لم يعثر على مكان (مناسب) لاغتصابها فيه، إلى السير مسافة 1500 متر، وهي برفقته، حتى لم يكن أمامه إلا موقع رمي القمامة، وفيه اغتصبها وخنقها وأبقاها في المكان نفسه تخلصا من جثتها.

 

من اعترافاته أيضاً، أنه كان يخطف الصغيرات من المنازل التي كان يعمل فيها (لم يشر التقرير إلى نوع عمله بتلك المنازل) واغتصب 8 منهن ببيوت كانت قيد البناء في Kasur حيث يقيم، إضافة إلى اثنتين قرب مكب للنفايات، فيما نقل التقرير عن “مصادر” لم يسمها، أنه اعترف باستدراجه صغيرة اسمها Kainat Batool فاغتصبها ونجت ولا تزال في مستشفى يعالجونها فيه للآن.