تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لوزير الصناعة ووزير الدولة لشؤون الشباب الكويتي يرد فيه على المستشار في الديوان الملكي السعودي ورئيس هيئة الرياضة بعد أن وصفه بالمرتزق.

 

وبحسب الفيديو المتداول الذي رصدته “وطن” فقد تساءل “الروضان” خلال مشاركته في منتدى “نقاط” للثروة البشرية الذي عقد برعاية وزارته عن العلاقة بين مستوى التعليم والثقافة هل هي علاقة طردية ام عكسية في إطار الحديث عن الأخلاق؟، ليجيب بأنه توصل لنتيجة بعدم وجود علاقة.

 

وأضاف “الروضان في رده على تركي آل الشيخ مستشهدا ببيتين للإمام الشافعي: قالوا سكتَّ وقد خوصمت.. قلتُ لهم إن الجواب لباب الشر مفتاحٌ.. والصمت عن جاهل أو أحمق شرفٌ.. وفيه أيضاً لصون العرض إصلاحٌ”.

 

وكان “تركي آل الشيخ” قد شن هجوما عنيفا على الوزير الكويتي خالد الروضان في أعقاب زيارته لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قبل أيام لتقديم الشكر له على دوره في رفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية.

 

وقال “آل الشيخ” في تدوينة له أشعلت غضب الكويتيين: ” الروضان؛ باختصار؛ هو: الإرتزاق تحت مظلة المناصب وضد الحقائق المثبتة. لن يضر هذا المرتزق علاقات التاريخية بشقيقتها الكويت، وما قاله لا يمثل إلا نفسه، وكما قال شاعر مضر: والنفوس ان بغيت تعرفها ارم الفلوس”.

 

وكان أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ، قد استقبل الأحد في مكتبه بقصر البحر، وفدا كويتيا برئاسة خالد ناصر الروضان وزير التجارة والصناعة ووزير الدولة لشئون الشباب، لتقديم الشكر لدولة قطر على الدعم الذي قدمه لرفع الإيقاف عن الرياضة الكويتية، بحضور الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني الممثل الشخصي لأمير قطر.

 

وأعرب الوفد الكويتي بحسب بيان لوكالة الأنباء القطرية عن خالص شكرهم وتقديرهم للشيخ تميم بن حمد آل ثاني على ما قدمته دولة قطر من دعم ومساندة للرياضة الكويتية، ساهم في رفع الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الإيقاف عن كرة القدم الكويتية الشهر الماضي، وعلى موافقة دولة قطر على نقل خليجي 23 للكويت، بناء على رغبة دولة الكويت، وعلى تسخير دولة قطر كافة إمكاناتها لإنجاح أهم حدث رياضي في مجلس التعاون الخليجي. كما تم خلال المقابلة استعراض العلاقات بين البلدين الشقيقين في المجالين الشبابي والرياضي.

 

وقدم الوفد الكويتي هدية لأمير قطر تمثلت في قميص فريق الكويت الذي تأهل لكأس العالم 1982.