تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي في اليمن، صورة قالوا إنها لأبناء وأقارب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، من داخل حبسهم لدى جماعة “” في العاصمة .

 

وحول الصورة المتداولة، قال الصحفي اليمني عباس الضالعي: “أول ظهور لأولاد الرئيس السابق علي عبدالله صالح وعدد من أقاربهم المعتقلين لدى مليشيا الحوثي بعد مقتل والدهم”.

 

وأشار الضالعي، في تغريدة على حسابه الشخصي عبر “”، إلى وجود العقيد محمد محمد عبدالله صالح الذي نشر خبرا سابقا عن مغادرته المعتقل ونشر الخبر بحسب مصدر كبير مقرب منهم لكنه اتضح عكس ذلك لذا اعتذر عن الخبر”.

في هذه الأثناء، نشرت القيادية في حزب المؤتمر الشعبي العام فائقة السيد، تغريدة على “تويتر”، علقت فيها على الصورة قائلة: “هذه صورتي التقطها إعلامي حوثي عند زيارتي لأولاد رحمه الله واطمأنيت على حالتهم لم نعرف مكان سجنهم، ولكن أحضروهم لنا إلى مكتب تابع للحوثيين نص ساعه فقط”.

وكان رئيس اللجنة الثورية العليا، التابعة لأنصار الله، محمد على الحوثي، قال مؤخراً في كلمة له في المسيرة الجماهيرية الكبرى بشارع المطار في صنعاء، “إن بعض أبناء علي عبدالله صالح موجودون في المستشفى ونعمل لمعالجتهم ولم نذهب لاعتقالهم”.