كشف الإعلامي والمذيع المصري حمزة زوبع عن موقف المشير محمد حسين طنطاوي وزير الدفاع الأسبق من احتجاز نظام “السيسي” لرئيس هيئة الأركان الأسبق الفريق في أعقاب إعلانه للترشح لرئاسة الجمهورية.

 

وقال “زوبع: عبر برنامجه “مع زوبع” المذاع على فضائية “مكملين ،إن المشير “حسين طنطاوي” غير راضي عن اعتقال الفريق “سامي عنان” ، ولقد قال بالحرف الواحد: افرجوا عن الراجل بلاش مهزلة .

 

وأضاف “زوبع” أن هذه المعلومات وردته من مصدر موثوق منه ، حتي لو انكرها “طنطاوي” بعد ذلك.

 

وكانت مصادر مصرية مقربة من رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، سامي عنان والذي تم اعتقاله قبل يومين بسبب ترشحه للانتخابات الرئاسية، قد كشفت أنه تعرض لضغوط شديدة خلال جلسة التحقيق معه بالنيابة العسكرية، لإصدار بيان اعتذار عن ترشحه ، واعتذاره للقوات المسلحة والرئيس ، مؤكدة أن عنان “رفض بشدة”، مشدداً على صحة موقفه وعدم ارتكابه أي مخالفات أو جرائم تدفعه للاعتذار.

 

وقالت المصادر إن عنان “أبلغ قيادات عسكرية كانت تتابع التحقيقات عن قرب، بأنهم إذا تمسكوا بالتعامل معه بهذه الطريقة التي وصفها بأنها لا تحترم تاريخه وموقعه السابق كنائب سابق لرئيس المجلس العسكري، ورئيس الأركان الأسبق، وشارك في أكتوبر 1973، فسيقوم بكشف تفاصيل وأحداث كثيرة تدين أطرافاً في السلطة على رأسها السيسي شخصياً”.

 

وتابعت المصادر “موقف عنان وما قاله هو السبب الأساسي في اقتحام منزله مساء أول من أمس الثلاثاء، وإخفائه ومنْع المحامين وأفراد أسرته من التواصل معه”،.

 

وأوضحت المصادر أنه يوجد أدلة وردود تنفي الاتهامات الموجهة لعنان رسمياً، مؤكدةً أن اتهامه بالتزوير في محررات رسمية لإدراج اسمه في كشوف الناخبين أمر في منتهى السخرية.

 

يشار إلى أن  المخابرات المصرية قد قامت بإلقاء القبض على عنان، خلال توجهه إلى مكتبه صباح الثلاثاء، وإحالته للتحقيق إلى النيابة العسكرية، كما قامت قوة أخرى من الشرطة العسكرية بمداهمة منزله وتفتيشه.