تأكيدا لما كشفته مصادر سابقة عن تراجع الموقف المتشدد الذي تبناه في أعقاب اعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، قال إنه يفضل “رؤية النصف الممتلئ من الكأس في العلاقات مع ”.

 

ونقلت هيئة البث الإسرائيلي الأربعاء عن الملك عبد الله القول في تصريح لموفد “صوت إسرائيل” على هامش مشاركته في منتدى إنه “يفضل رؤية النصف الممتلئ من الكأس في العلاقات مع إسرائيل وأن يبقى متفائلا”.

 

وقال: “حتى بعد أزمة السفارة الإسرائيلية في عمان والاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل يمكن المضي قدما في بلورة حل سياسي في حال أبدت الأطراف المعنية الرغبة في ذلك”.

 

وكان أعلن مؤخرا أن وزارة الخارجية وشؤون المغتربين تلقّت مذكرة رسمية من وزارة الخارجية الإسرائيلية عبّرت فيها عن أسف الحكومة الاسرائيلية وندمها الشديدين إزاء حادثة السفارة الإسرائيلية في عمّان التي وقعَت في تموز/ يوليو من العام الماضي وأسفرت عن مقتل أردنيين اثنين، وهي الحادثة التي أدت إلى توتر شديد في العلاقات بين الجانبين.