“ما أريكم إِلا ما أرى” فرعون مصر الجديد لا يقبل منافسة على عرش مصر.. “السيسي” أرهب “شفيق” واعتقل “عنان”!

1

وفقا لما ذكره ناشطون بتويتر يبدو أن فرعون الجديد ، لا يقبل مجرد أن ينافسه أحد على عرش ، فبعدما أرهب الفريق وأجبره على التراجع عن قرار الترشح للانتخابات، أكد اليوم على جبروته باعتقال المرشح الوحيد الذي كان يعد منافسا حقيقيا له الفريق سامي بعدما لم تجدي معه محاولات الترهيب (كما شفيق) وأصر على خوض سباق انتخابات الرئاسة في .

 

“عنان” تم اختطافه من سيارته واقتياده لجهة مجهولة

أكد الدكتور محمود رفعت رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي ومنسق حملة الفريق الانتخابية، اعتقال قوات الأمن المصرية اليوم، الثلاثاء، لرئيس الأركان السابق الفريق “عنان” على خلفية إعلانه الترشح للرئاسة.

 

ودون “رفعت” في تغريدة له على تويتر رصدتها (وطن) ما نصه: “يا شعب مصر العظيم تم اعتقال الفريق سامي عنان من قبل السيسي وزمرته”.

 

 

ابنه ومدير مكتبه يؤكدان خبر اعتقاله

وقال مصطفى الشال، مدير مكتب الفريق سامي عنان، في تصريحات له إنه تم توقيف الفريق أثناء استقلاله سيارته قبل إذاعة ، وأنه موجود اﻵن في النيابة العسكرية.

 

وأكد سمير سامي عنان، ابن الفريق خبر إلقاء القبض على والده ووجوده في النيابة العسكرية، موضحًا أنهم مُنعوا من التواصل معه، وأن المحامية دينا عدلي حسين ستمثل والده في التحقيقات التي لم تبدأ بعد.

 

تهمة “عنان” كانت جاهزة ومعدة مسبقا في المطبخ العسكري

واتهمت القيادة العامة للقوات المسلحة عنان بارتكاب التزوير، ومخالفة لوائح وقوانين القوات المسلحة بإعلان ترشحه للرئاسة، وذلك في بيان صدر اليوم، الثلاثاء.

 

وأضافت قيادة الجيش في بيان لها أن عنان، لم ينه خدمته العسكرية حتى الآن، متهماً إياه بمحاولة إحداث وقيعة بين الجيش وقيادته.

 

جاء ذلك بعد أيام من إعلان عنان عزمه الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

 

واتهم المجلس الأعلى للقوات المسلحة عنان، في بيان صوتي بثه المتحدث العسكري على حسابه الرسمي في فيسبوك، اليوم، بارتكاب جريمة تزوير ليتم إدراجه بقاعدة بيانات الناخبين.

 

وكان عنان قال في كلمة ترشحه إنه سيتقدم بأوراقه بعد الحصول على موافقة المجلس العسكري إعمالاً لنصوص الدستور.

 

من جهتها، قررت حملة المرشح الرئاسي عنان بتجميد نشاطها مؤقتاً إثر إعلان الجيش استدعاء الأخير للتحقيق بدعوى ارتكابه “مخالفات”.

 

حملة “عنان” تعلّق عملها حتى إشعار آخر

واستنكارا تنديدا باعتقال الفريق “عنان”أعلنت حملة المرشّح الرئاسي المحتمل للانتخابات المصرية، الفريق سامي عنان، وقف حملته الانتخابية لحين إشعار آخر.

 

وقالت الحملة، في بيان نشرته على الحساب الرسمي لعنان على موقع فيسبوك: “نظراً للبيان الصادر من القيادة العامة للقوات المسلّحة منذ قليل. تعلن حملة ترشّح سامي عنان رئيساً لمصر بكلّ الأسى وقف الحملة لحين إشعار آخر، حرصاً على أمن وسلامة كل المواطنين الحالمين بالتغيير”.

 

https://www.facebook.com/samianan2018/posts/169740026877465

 

يدرس الانسحاب

وبالتزامن مع أعلنت حملة المرشح الرئاسي المحتمل في مصر، خالد علي، أنها ستعقد اجتماعاً لبحث مسار الانتخابات، مشيرة إلى أن “كل الخيارات مطروحة” أي أنها تدرس الانسحاب أيضاً.

 

وفي حال أعلن خالد علي انسحابه، فإن الطريق للرئيس الحالي عبدالفتاح السيسي سيكون معبداً لولاية ثانية، لغياب أي منافسٍ قوي له.

 

“عنان” انقلب على الجيش وندد بسياسة المؤسسة العسكرية

وكان عنان قد أشار في بيان ترشحه للانتخابات إلى انهيار اﻷوضاع في البلاد بسبب ما وصفه بـ «سياسات خاطئة»، معتبرًا أنها «حمّلت قواتنا المسلحة وحدها مسؤولية المواجهة دون سياسات رشيدة تُمكّن القطاع المدني بالدولة من القيام بدوره متكاملًا مع دور القوات المسلحة لاستئصال هذه الأمراض الخبيثة في الدولة المصري».

 

وطالب عنان في بيان ترشحه مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية بـ «الوقوف على الحياد بين جميع من أعلنوا نيتهم الترشح، وعدم الانحياز غير الدستوري لرئيس قد يغادر منصبه خلال شهور قليلة».

 

وأُحيل عنان إلى التقاعد من منصبه كرئيس للأركان في أغسطس 2012 إثر قرار أصدره الرئيس اﻷسبق محمد مرسي، وعُين الفريق صدقي صبحي، وزير الدفاع الحالي، مكانه وقتها. وشمل القرار ذاته إقالة المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع اﻷسبق، وتعيين السيسي بديلًا له.

 

لا يزال على زمة القوات المسلحة

وكان اللواء أركان حرب خيرت بركات، مدير شؤون الضباط بالقوات المسلحة سابقًا، قال في تصريحات لبرنامج «كل يوم» أمس، اﻹثنين، إن إعلان الفريق عنان ترشحه قبل إنهاء استدعائه بالقوات المسلحة مخالف للقوانين العسكرية.

 

وأكد بركات أن الفريق المحال للتقاعد قيد استدعاء الجيش، وهو ما يعني تطبيق جميع القوانين الخاصة بضباط القوات المسلحة عليه، موضحًا أن القوات المسلحة تضع أعضاءها قيد الاستدعاء في حالة انتهاء خدمتهم بسبب بلوغ سن التقاعد لإنهاء مهام تستدعي استمرار وجوده.

 

من جانبه، قال حازم حسني، المتحدث باسم عنان، في مداخلة بنفس البرنامج أن الفريق بصدد تقديم طلب لوقف استدعائه بالقوات المسلحة، وهو نفس الإجراء الذي تقدم به السيسي قبيل ترشحه للانتخابات في 2013. وأضاف حسني أنه «إذا لم تقبل القوات المسلحة طلب عنان تكون تعامله بغير ما عاملت به السيسي وتحيزت لأحد المرشحين وتدخلت بالسياسة»، إلا أن حسني لم يؤكد ما إذا كان الفريق قدم طلبه للقوات المسلحة بعد.

 

وأعاد موقف عنان إلى اﻷذهان حكم محكمة شمال العسكرية بحبس العقيد بالقوات المسلحة أحمد قنصوة في ديسمبر الماضي ست سنوات مع الشغل والنفاذ، بعد إعلانه ترشحه لرئاسة الجمهورية. وواجه قنصوة تهمًا بنشر فيديو يتناول فيه بعض الآراء السياسية، ومخالفة التعليمات والأوامر العسكرية.

 

كما ذكر اعتقال “عنان” النشطاء بما فعلته السلطات في مصر مع الفريق أحمد شفيق لإجباره على التراجع عن قرار ترشحه للرئاسة، بعدما تم ترحيله قسريا من الإمارات غلى مصر للسيطرة عليه.

قد يعجبك ايضا
  1. سياسي مقيم في ألمانية يقول

    الحال مع هذا المجرم والدكتاتوري السيسي,هو التخطيط للإنقلاب عليه بطريقة ذكية,وإلا مصر ستبقى في دوامة من المشاكل سواء سياسية او إجتماعية أو إقتصادية

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.