طالبت الإعلامية المصرية المعارضة ، الإعلامي بنشر تسريب مدير مكتب السيسي (تلذي عين حديثا مديرا مؤقتا للمخابرات) “الجنسي” بعدما تراجع عن إذاعته لأسباب ربطها بالمهنية وأخلاق المهنة.

 

وكان الإعلامي المصري أسامة جاويش قد أعلن أول أمس الجمعة، أنه سيذيع تسريب جنسي خاص بعباس كامل، ولكنه تراجع أمس السبت قبل ساعات من الموعد المحدد لإذاعة التسريب وأعلن أنه لن يذيعه، بعد تواصله مع عدد من المعارضين المصريين الذين يثق برأيهم.. حسب قوله.

 

ودونت “عرابي” في منشور لها بفيس بوك رصدته (وطن) مخاطبة “جاويش” ما نصه:”إلى الاعلامي المتميز د. أسامة جاويش طريقة تفكير من نصحوك بعدم اذاعة التسريب بحجة عدم الانجرار لهذا المستوى , هي جزء من الأزمة عباس كامل (مثل كل الانقلابيين) عدو محارب للدين قاتل مجرم سافك للدماء متخابر وافتح القوس واكتب ما شئت من نقائص”

 

وتابعت موضحة “لهذا عدو لا كرامة ولا حرمة له هذا ليس اختلافاً سياسياً بل هي دماء واعراض وقبل كل ذلك دين يُستباح”

 

وأضافت في نهاية منشورها “كنت ساتفهم لو كان عدم اذاعة التسريب له علاقة بالمقايضة على إخراج أسرى من سجون العسكر كما عرض البعض بالأمس (وهو رأي عقلاني جداً), وليس لاسباب عدم الانجرار لفضح عدو محارب للدين سافك للدماء منتهك للأعراض !! خالص الاحترام للزميل د. أسامة”.

 

وفي مفاجأة جديدة أثارت ردود أفعال كثيرة، أعلن الإعلامي المصري المعارض أسامة جاويش أنه لن يذيع التسريب “الجنسي” الخاص بمدير مكتب عبد الفتاح السيسي اللواء عباس كامل (الذي تم تعيينه مديرا مؤقتا للمخابرات العامة بعد إقالة خالد فوزي)، والذي كان من المفترض أن يذاع مساء أمس، السبت، بحسب ما أعلن “جاويش” الجمعة.

 

وفي منشور له بـ”فيس بوك” رصدته (وطن) دون “جاويش” ما نصه:”توالت ردود الأفعال منذ بث مقطع فيديو بالأمس على صفحتي على موقع فيس بوك يتحدث عن تسريب جنسي للقائم بأعمال مدير المخابرات العامة المصري اللواء عباس كامل ما بين مؤيد ومعارض ، منتقد ومرحب ، مهدد ومتوعد لذلك أردت التأكيد على بعض النقاط الهامة “.

 

وتابع موضحا “تواصل معي منذ الأمس العديد من الأساتذة الأفاضل من رموز العمل الصحفي والإعلامي وقامات سياسية وطنية ممن أثق في صدق نصيحتهم وسداد آرائهم وأجمعوا جميعا على عدم إذاعة هذا التسريب فحتى لو كان المحتوى من حق الشعب المصري معرفته فهذا لا يعطي مبررا لنشر أي تسجيلات غير أخلاقية وإن كانت هذه أسلحة النظام لتشويه معارضيه فلا يجب على الإعلام المهني أن يلطخ سمعته ويستخدم نفس أساليب النظام”

 

وأوضح الإعلامي المصري: “أطلعت من تواصل معي من الأساتذة الأفاضل على محتوى هذا التسريب حتى يعلموا الحقيقة ويشهدوا شهادة للتاريخ على هذه المنظومة الفاسدة التي تستغل مؤسسات الدولة المصرية ومقر قيادة الجيش المصري في أفعال غير أخلاقية”

 

وأضاف “جاويش” مؤكدا أنه لن يذيع هذا التسريب: “بعد التفكير والمناقشة اقتنعت أن رأيهم أصح من رأيي وأن تراجعي الآن وإن كان سلبيا على المستوى الشخصي هو أفضل من الاستمرار وإذاعة تسريب ربما يضر على المستوى العام بشكل اكبر ولذلك قراري : لن أذيع تسريب عباس كامل وأرجو من الجميع تفهم الأمر”

 

 

واختتم “جاويش” منشوره بالقول:”لم نكن ولن نكون إن شاء الله مثل بعض خصومنا منعدمي الاخلاق والمهنية، مستمر في أداء رسالتي الإعلامية بالشكل المهني الذي عرفني به الجمهور”.