علق الكاتب القطري المعروف ، على الصور التي تم تداولها لسوريين ماتوا من البرد أثناء محاولتهم التسلل إلى الأراضي اللبنانية عبر طريق للتهريب بين وسوريا.

 

ونشر “الحرمي” في تغريدة له رصدتها (وطن) صورة تم تداولها على نطاق واسع لإحدى تلك الأسر المكونة من أب وأم وطفل صغير وهم ممددون على الجليد ميتون ينظرون للسماء، حيث أبكت تلك الصورة المؤثرة مواقع التواصل.

 

ودون الحرمي عليها ما نصه: “صحيح .. هؤلاء اللاجئون السوريون قد ماتوا تجمدا وسط الصقيع .. لكن الأصح أن هؤلاء ماتوا بعد أن تجمدت النخوة في عروق العرب .”

 

 

وعثر الجيش اللبناني على المزيد من جثث -بينهم ثلاثة أطفال- لقوا حتفهم نتيجة عاصفة ثلجية أثناء محاولتهم التسلل إلى الأراضي اللبنانية عبر طريق للتهريب بين لبنان وسوريا في جبل بلدة الصويري الحدودية شرقي البلاد.

 

وقال الجيش اللبناني إن عدد القتلى بلغ 13، وذلك بعد أن كان قد أعلن في وقت سابق العثور على تسع جثث.

وأعلن في بيان أن قواته أنقذت في المكان ذاته عدة أشخاص، وأنها أوقفت سوريين اثنين ضالعين في محاولة تهريب.

 

ويعاني اللاجئون في لبنان نقصا في مواد التدفئة الضرورية لمواجهة انخفاض درجات الحرارة التي تدنت إلى ما دون الصفر في بعض المناطق، ويتوقع أن تنخفض خمس درجات مئوية أخرى.

وقد أدت رياح قوية وثلوج كثيفة جراء العاصفة التي تضرب لبنان منذ يومين إلى تخريب عشرات الخيام للاجئين سوريين في المناطق الحدودية مع بالبقاع شرقي لبنان، والمعروفة بشتائها القاسي.