كشف رئيس لأول مرة، تفاصيل محاولة اغتيال وزيري الدفاع والداخلية في ديسمبر الماضي، عن طريق استهداف الطائرة الخاصة بهم في مطار العريش.

 

وقال “السيسي” خلال جلسة مؤتمر “حكاية وطن”، الجمعة، إن الطائرة استهدفت من قبل إرهابيين كانوا مختبئين بالمزارع المجاورة للمطار.

 

وأكد أن مطار العريش تم استهدافه من المزارع المحيطة به، مضيفا: “لابد للمطار أن يعود ويعمل ولن نسمح بأي تهديدات”.

 

وأشار إلى أنه يتم الآن بناء حرم بمساحة 5 كيلو مترات حول المطار لتأمينه.

 

وتابع السيسي، أن المنازل التي تمت إزالتها على الشريط الحدودي، قامت الدولة بتقديم التعويض اللازم للأهالي، مشيرا إلى أن بعض الأهالي كانوا يرغبون في البقاء، لكن محاربة الإرهاب تتطلب مواجهة حاسمة..  حسب وصفه.

 

وكانت تقارير صحفية قد نشرت في ديسمبر الماضي، عن  إطلاق الكورنيت على مطار العريش، عبر تقنيات الكشف عن المواقع الجغرافية، باستخدام الفيديو الذي نشرته ما تسمى ولاية سيناء لعملية الاستهداف.

 

وتبين أن القذيفة تم إطلاقها من داخل منطقة المزارع حول مطار العريش على بعد 3840 مترًا بالضبط، وهو ما يتفق مع تصريحات السيسي.