تشعر القيادة الفلسطينية أنها حشرت في الزاوية والفشل، هذا ما جاء في عنوان تقرير كتبته “لاف دي موريس” بصحيفة “واشنطن بوست”. وقالت: “اقتضى من القيادة الفلسطينية 48 ساعة من العراك والنقاش الحاد للرد على قرار الرئيس دونالد بشأن وخطته للسلام التي يقولون إنها متحيزة مع ”، إلا ان المحللين والمراقبين السياسيين يقولون إن الحديث يظل في النهاية: مجرد كلام.

 

وتشير الصحيفة لخطاب الرئيس الذي هاجم فيه الإدارة الأمريكية وأعطى انطباعا أنه لم يعد لديه شيء ليخسره. وصدرت عنه تعليقات خطفها المعلقون الإسرائيليون واعتبروها معادية للسامية لكنه لم يقدم أفكارا جديدة ولا استراتيجية. وبعد يوم أوصى المجلس الوطني الفلسطيني عددا من التوصيات التي شملت إعادة النظر باعتراف منظمة التحرير بإسرائيل وإنهاء التنسيق الأمني معها والعمل على توسيع الإعتراف بفلسطين ومحاسبة إسرائيل التي تعتمد السلطة الوطنية الفلسطينية عليها في نجاتها، ولهذا يستبعد المحللون قيام القيادة الفلسطينية بخطوات جريئة، مشيرين إلى أن التهديدات السابقة بوقف التنسيق الأمني لم تنفذ.

 

وفي الوقت نفسه ليس لدى القيادة الفلسطينية ما تقدمه من ناحية دعم القضية على المستوى الدولي. ولكل هذا سيتلقى الفلسطينيون الضربات في الوقت الذي يتهمهم فيه ترامب بالتخلي عن المفاوضات وستجد إسرائيل في الدعم الأمريكي لها ورضا الإدارة على خطط التوسع الإستيطاني في  الضفة الغربية قوة وجرأة. ونقلت عن ديفيد أرون ميللر، من مركز ويلسون في واشنطن “الشمس والقمر والنجوم كلها مصطفة ضد الفلسطينيين بطريقة لم أرها من قبل” ووصف عباس قائلا بأنه “عالق” و”محشور من كل زاوية يمكن أن تفكر بها”.

 

وأضاف أن الجهود الدولية لن تثمر ولن تكون العودة للمفاوضات خيارا لو أراد عباس النجاة سياسيا وستكون العودة للعنف “كارثة”. وتضيف أن القضية الفلسطينية لم تعد على رأس أجندة الدول العربية. وأصبحت دول الخليج، خاصة منشغلة بتهديدات استراتيجية أخرى مثل وتجد أن مصالحها التجارية والأمنية مرتبطة أكثر مع إسرائيل. ويقوم الرئيس ترامب بتنفيذ تهديداته من خلال قطع الدعم عن الفلسطينيين فيما أكدت وزارة الخارجية أن الولايات المتحدة أخبرت وكالة غوث وتشغيل الفلسطينيين التابعة للأمم المتحدة أنها لن تدفع سوى 60 مليون دولار من 125 مليون دولار تقدمها للوكالة أما الباقي فسيتم تعليقه “والنظر به في المستقبل”.

 

وتعلق موريس أن الرئيس عباس ربط إرثه السياسي بحل الدولتين من خلال المفاوضات وطلب من الفلسطينيين التخلي عن خيار المقاومة المسلحة واستبداله بالمقاومة الشعبية. ولكنه قال إن “صفقة القرن” التي وعد بها ترامب أصبحت “صفعة القرن”، قائلا إن الفلسطينيين عرضت عليهم بلدة أبو ديس كعاصمة كبديل عن القدس. وهو أقل من مطالب العودة لحدود عام 1967 بالقدس الشرقية كعاصمة للفلسطينيين. وبحسب أوفير زالسبيرغ المحلل بمجموعة الأزمات الدولية: ” يبدو أن إعتراف ترامب بالقدس قد منح عباس ما كان يبحث عن محليا ودوليا وهو حرف الإنتباه عن المبادة الأمريكية التي ستؤدي لولادة دولة فلسطينية محدودة السيادة على الارض ومن الناحية الوظيفية وبدون القدس كعاصمة”.

 

وقال مسؤولون فلسطينيون إن توصيات المجلس الوطني لإنهاء التنسيق الأمني مع إسرائيل ملزمة مع أنه لم يتم تحديد إطار زمني. ويعلق مايكل كوبي من معهد الدراسات القومية الإسرائيلية أن عباس سيجد طريقة لتهميش هذا القرار. في ضوء اعتماد السلطة الوطنية على التنسيق الأمني مع إسرائيل ومن الناحية الإقتصادية حيث يعمل  الألاف في إسرائيل.

 

وحذر كوبي أن تطبيق قرارات المجلس الوطني تعني ردا من إسرائيل. وهناك من يشك في قيام عباس بالمخاطرة مع أن البعض يرى أنه من الصعب التكهن بتحركات الرجل البالغ من العمر 82 عاما. وتنقل عن ديانا بطو، التي عملت مستشارة قانونية لوفد منظمة التحرير الفلسطينية للمفاوض قولها إن عباس “يريد الظهور بمظهر المتحدي”، وترى أن عباس ينتظر موقفا أوروبيا مع أن المراقب للسياسة الأوروبية يعرف صعوبة اتفاق الدول على موضوع إن لم يكن مستحيلا. ويعلق دان شابيرو، السفير الأمريكي السابق أن تهديدات عباس “تحدث صخبا وحركة ولكنها بشكل عام لا تحقق إلا القليل” مضيفا أن إسرائيل لديها شبكة من الأصدقاء على المستوى الدولي “والكثير منهم حتى الدول العربية ليست مستعدة للقتال من أجلهم” أي الفلسطينيين. مضيفا أن الخطاب مجرد “جلبة وتهديدات” وأن حديثه عن إسرائيل كمشروع استعماري غربي لا ينتاسب مع قبوله حل الدولتين. وأبته رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا: “هذا يخدم اهدافنا السياسية أكثر من أي شيء آخر”.

 

ويرى غسان الخطيب، البرفسور في جامعة بيرزيت أن تعليقات عباس الجدلية هي حرف للأنظار معبرا عن أمله أن تقود إلى موقف دولي عاجل بعدما تبين أن محادثات السلام قد انهارت.

 

المصدر: القدس العربي