تداول ناشطون بمواقع التواصل مقطعا مصورا، لمقدم أهم برنامج كوميدي في أميركا “ستيفن كولبير” وهو يفحم الرئيس الأمريكي في رد ناري على إساءته للدول الإفريقية ووصفه لها بأنه “بؤر قذارة” في انتقاده للمهاجرين القادمين منها لأمريكا.

 

وقال “كولبير” في الفيديو الذي تم تداوله على نطاق واسع من قبل النشطاء، وأثناء تقديمه حلقة برنامجه الشهير ” The Late Show” ردا على “ترامب” وهجومه على الأفارقة:””سيدي، ليسوا بالوعات قذارة، لأن #ترامب ليس رئيسهم”!”

 

 

ونالت كلمات المذيع الأمريكي إعجاب النشطاء الذين وصفوا رده الناري والمختصر على الرئيس الإمريكي، بأنه أفضل من 10 صفحات في جريدة.

 

 

 

 

 

 

وطالب سفراء 54 دولة إفريقية بالأمم المتحدة، أمس الجمعة، في بيان شديد اللهجة، الرئيس الأميركي دونالد ترامب بـ”التراجع” و”الاعتذار” بعد تصريحات منسوبة له تناقلتها وسائل إعلام وتضمنت عبارات مسيئة حول الهجرة ووصَفَ فيها بلدان المصدر بأنها “حثالة”.

 

وبعد اجتماع طارئ دام أربع ساعات قالت مجموعة السفراء الأفارقة في بيان إنها “صُدمت بشدة”، وإنها “تدين التصريحات الفاضحة والعنصرية” والمتضمنة “كراهية للأجانب” من جانب دونالد ترامب.

 

وعبّرت المجموعة عن “تضامنها مع شعب هايتي والدول الأخرى” المشمولة بتلك التصريحات، موجّهة الشكر “لجميع الأميركيين” الذين دانوا هذه التصريحات.

 

وقال أحد سفراء المجموعة لوكالة فرانس برس طلب عدم ذكر اسمه: “لمرة واحدة نحن متحدون”.

 

وحاول ترامب، أمس الجمعة، التملّص من استخدامه عبارات مسيئة خلال اجتماع في البيت الأبيض.

 

وكما في كثير من الأحيان وعبر تويتر، ردّ الرئيس الأميركي على هذا الجدل الجديد الذي يضعه في موقف صعب في وقت يحاول فيه التوصل الى حل وسط في الكونغرس حول قضية الهجرة الحساسة.

 

وقال في صيغة غامضة: “كانت اللغة التي استخدمتها في الاجتماع قاسية، لكن هذه ليست الكلمات المستخدمة”.

 

وبعد بضع دقائق، أكد عضو مجلس الشيوخ الديمقراطي ديك دوربن الذي حضر الاجتماع، أن الرئيس استخدم تعبير “الدول الحثالة” عدة مرات.

 

 

وقالت إبا كالوندو، المتحدثة باسم رئيس الاتحاد الإفريقي موسى فقي، لفرانس برس: “هذا ليس جارحاً فحسب، باعتقادي، للشعوب ذات الأصول الإفريقية في الولايات المتحدة، وإنما بالتأكيد للمواطنين الأفارقة كذلك”.

 

وأضافت “إنه جارح أكثر بالنظر الى الحقيقة التاريخية لعدد الأفارقة الذين وصلوا الى الولايات المتحدة كرقيق”.

 

وأعلنت بوتسوانا، الجمعة، أنها استدعت السفير الأميركي لديها لتعرب عن “استيائها” إزاء التصريحات “العنصرية” التي نسبت الى ترامب، وقالت الخارجية في بيان: “نعتبر أن تصريحات الرئيس الأميركي الحالي غير مسؤولة وعنصرية الى حد بعيد”.