كشف عن الوصية التي أوصاه بها العاهل السعودي بن عبد العزيز وولي عهده في التعامل مع من تبقى من المحتجزين على ذمة قضايا الفساد.

 

وقال “المعجب” في حوار مع مجلة “الرجل” ، أن الملك وولي عهده أوصياه بالعدل، و”محاسبة من يستحق، وحفظ الحقوق”.

 

وفي وصلة تطبيل للمك سلمان كحال غيره من المسؤولين السعوديين، قال “المعجب”: “تأثرت بشخصية الملك سلمان الحازمة العازمة، وتوجيهاته الموفقة”.

 

واوضح النائب العام السعودي ان من رفض التسوية مع الحكومة ستتم إحالته إلى المحاكمة، ويطبق عليه نظام الإجراءات الجزائية والمرافعات الشرعية، مشيرا إلى التحقيقات وصلت إلى  مراحل متقدمة.

 

وكشف “المعجب” أن “عدد الموقوفين الذين رفضوا التسوية قليل جدا”، معلنا عن وجود مذكرات استجواب لمتهمين بقضايا فساد يقيمون خارج المملكة.

 

يشار إلى أن السلطات السعودية أفرجت عن غالبية من احتجزتهم في “الريتز كارلتون” لمدة شهرين، بعد التوصل إلى بلغت قيمتها عدة مليارات، في حين يرفض البعض وعلى رأسهم الامير التوصل إلى تسوية.

 

وكانت  صحيفة فايننشال تايمز ، قد أكدت أن الأمير الوليد بن طلال المحتجز في السعودية بتهم فساد يرفض التسوية مع السلطات مقابل إطلاق سراحه.

 

وذكرت الصحيفة أن الأمير السعودي ما زال مصرا على عدم التسوية، عكس العديد من الأمراء الذين قبلوا بتسوية مالية مقابل حريتهم.