ارغمت المخابرات الاماراتية مدير تحرير العرب التي تصدر في لندن بتمويل اماراتي على الاعتذار العلني المكتوب للإمارات والعاصمة ابو ظبي وناسها قبل اعادة الى العمل.

 

وكانت السلطات الاماراتية قد طردت كرم نعمة من عمله بعد كتابته مقال يتعاطف فيه مع .

 

وكشفت مصادر من داخل الجريدة في لندن التي يرأس تحريرها هيثم الزبيدي (بعثي عراقي وابن وزير سابق في زمن صدام حسين)، ان مقال (الصحافة غير معنية بكسب الأصدقاء) اثار الحلقة الاعلامية المقربة من وفسر على انه نوع من التعاطف مع قطر ضد دول الحصار.

 

يذكر ان جريدة العرب التي تصدر في لندن تعد الذراع الاعلامي لمحمد بن زايد لتشويه سمعة قطر ومحاربة وتدار فعليا من ابو ظبي رغم ان مكتبها في لندن.

 

وكتب كرم نعمة المعروف بمهاجمة رجال الدين في   (الأزمة القطرية المتصاعدة كشفت لدينا نوعا من صحافة “التملق الليبرالي” الموغل في السطحية، وبات منعكسا في طريقة تناول الصحف الأميركية والبريطانية لتداعيات هذه الأزمة، فاغلب ما كتب فيها يجسد بامتياز البحث عن المزيد من الأصدقاء، بغض النظر عن لقطة الحقيقة التي اقترحها روبرت كايسر). ولم يوضح مقال الكاتب كرم نعمة اي جهة يقصد بها التملق الليبرالي وهو يشير الى ازمة حصار قطر من قبل والامارات ومصر.

 

ونشر كرم نعمة في عدد جريدة العرب ليوم الاثنين مقالا متملقا الى يقدس فيه العاصمة الاماراتية لندن.

 

وكتب نعمة المعروف بانه الذراع التحريري لجريدة العرب في لندن ويعتمد عليه هيثم الزبيدي رئيس التحرير بتنفيذ التعليمات الصادرة من مكتب محمد بن زايد بشكل حرفي. كتب مقالا بعنوان (ابو ظبي وعلاقة المكان بالمكين) يضفي قدسية على العاصمة الاماراتية ويجعلها مثالا فوق كل مدن العالم.

 

وقال كرم نعمة في مقاله (تكاد العاصمة الإماراتية أبوظبي تجسد بامتياز علاقة المكان بالمكين، فهناك عملية خلق مستحدثة استقدمت فيها الحضارة بأقصى معطياتها إلى بيئة صحراوية من دون أن تخسر بداوتها).

 

وحوي المقال فلسفة فارغة عن ابوظبي تتجاهل الاعتقالات المستمرة لكل من يخالف في الراي سلطات ، بل ان المخابرات الاماراتية تقتاد من يغرد على تويتر في وجهة نظر مخالفة الى السجن؟

 

وكتب كرم نعمة (كان غاستون باشلار منظّر جماليات المكان يعرّف البيت بكونه المكان الذي يجب أن يقبلنا عندما نذهب إليه، وهذا تعريف لأبوظبي بوصفها بيتا كبيرا للمروءة وتبجيل الكرامة). من دون ان يخبرنا عن اي مروءة وكرامة يتحدث فيما الاعتقالات والمحاكمات الصورية مستمرة لكل من ينتقد ابن زايد وسياسته في المنطقة.

 

وكان هيثم الزبيدي رئيس التحرير والذي يتلقى التعليمات مباشرة من مكتب محمد بن زايد في ادارة جريدة العرب الاماراتية التي تصدر في لندن، قد تدخل لمنع طرد كرم نعمة مؤكدا للمسؤولين الاماراتيين بانه تعهد امامه على الاعتذار وكتابة مقال يعتذر فيه عن مقاله الذي اثار لبسا.

 

وتحول مقال كرم نعمة عن ابوظبي الى استعراض على تويتر من قبل العناصر المعروفة في المخابرات الاماراتية، وروج له الضابط في المخابرات الاماراتية سعيد الكتبي في حسابه والحساب الاخر الذي يديره باسم (الوعي الوطني) التابع للمخابرات الاماراتية.

كما تداول المقال على حسابه وزير التعليم والمعرفة الاماراتي علي راشد النعيمي. فضلا عن عناصر معروفة في المخابرات الاماراتية.

 

وقال متابعون ان الاعتذار الذي قدمه كرم نعمة يمثل سقوطا اعلاميا للدولار الاماراتي، وهو ايضا رسالة لكل الكتاب المأجورين الذين تشغلهم الامارات بعدم تجاوز الخطوط المحددة لهم سلفا.