توقع ناشطون خروج الأمير وباقي المعتقلين في فندق “ريتز كارلتون” وذالك بعد ان اعلن احد المواقع عن استقبال الفندق زائرية في مطلع الشهر القادم .

 

وبعد مرور شهرين على إخلائه من نزلائه، وتحديداً في يوم ٤ نوفمبر/تشرين الاول من العام الماضي، ثم إغلاقه لاستقبال الموقوفين في قضايا الفساد؛ وذلك عقب توجيه الملك سلمان بن عبد العزيز بإنشاء اللجنة العليا لمكافحة الفساد، برئاسة ولي العهد الأمير ، حدد موقع حجز سياحي شهير موعد استقبال الفندق للزوار مجدداً.

 

و وضع موقع “بووكينج” الشهير، والذي يعدّ أكبر نافذة إلكترونية لحجز الفنادق في العالم حساب فندق إلى نافذة الحجز بدءاً من أول فبراير 2018 أي بعد ما يقارب 25 يوماً من الآن؛ حيث وصلت قيمة حجز الغرفة الديلوكس إلى 2500 ريال شاملة الضرائب، وفور فتح باب الحجز تم حجز أكثر من 95% من الغرف المتاحة.

 

ويقع فندق الريتز كارلتون أمام حي السفارات الدبلوماسي، ويعد أفخم فنادق الرياض، وبجانب مركز الملك عبدالعزيز للمؤتمرات، ويتميز بتصاميم داخلية ذات مداخل مقوسة وممرات رخامية، ويتميز بوجود 6 مطاعم ومسبح داخلي وغرف فسيحة.

 

وكان مصدر مصرفي مقرب من الوليد بن طلال قد أكد  أن هناك إمكانية للأمير أن يبرم صفقة مع السلطات لاستعادة حريته ما يعني إمكانية تخليه عن وأصول ضمن تلك الصفقة.

 

وأفاد مصدر آخر للصحيفة بأن أحد مديري أعمال الوليد بن طلال قام بمد إقامته في الخارج خوفًا من أن تطاله حملة ، فيما يخطط آخر لنقل ما لديه من أصول إلى خارج دول الخليج لحمياتها من أي محاولة للسلطات السعودية لمصادرة أموال المقربين من ابن طلال.