غضب شديد شهدته مواقع التواصل الاجتماعي في ، بعد إعلان تطبيق قرار رفع أسعار المشتقات البترولية، ودخضريبة القيمة المضافة حيز التنفيذ في المملكة، ما أدى لزيادة أسعار السلع الأساسية والاستهلاكية بالسعودية.

 

وعبر مغردون عن سخطهم الشديد تجاه إجراءات الحكومة الاقتصادية، التي من المتوقع أن تشهد فرض ضرائب إضافية، علاوة على رفع أسعار الكهرباء بشكل لافت.

 

 

 

 

 

ومرة أخرى، استعان مغردون سعوديون بهاشتاغ #الراتب_مايكفي_الحاجه للتعبير عما وصفوه بغلاء المعيشة وارتفاع الأسعار مقابل تدني الأجور.

 

وأعاد ناشطون التغريد عبر الهاشتاغ الشهير “الراتب ما يكفي الحاجة”، بعد نحو أربع سنوات ونصف على إنشائه.

 

وفي زمن قياسي، تصدر الهاشتاغ “تريند” السعودية، وشهد إقبالا كثيفا من المغردين.

 

 

 

https://twitter.com/T3b1212/status/947643811974524928

 

 

ورفض النشطاء مزاعم بعد المغردين التابعين للذباب الإلكتروني حول وقوف وراء هذه الهاشتاغات لإثارة البلبلة، مؤكدين أن هذا هو الواقع الحقيقي في المملكة وأنهم لن ينجروا وراء السيناريو (المعتاد) في اتهام بأي مصيبة للإلهائهم عن الحقيقة.

 

 

 

 

 

 

 

وعبر السعوديون عن غضبهم ورفضهم من هذ القرارات بأشكال عدة، فمنهم من هاجم القرارت، ومنهم من سخر منها بشكل فكاهي، وآخر ترحم على أيام الرخاء في عهد الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز.

 

 

 

https://twitter.com/DirShammari/status/947871794505056257

 

https://twitter.com/5351A/status/947839387181764608

 

https://twitter.com/3xlxf/status/948491829061783552

 

و احتل هاشتاغ #الراتب_مايكفي_الحاجه مركزا متقدما في لائحة الهاشتاغات الأكثر تداولا في السعودية، واستمر لليوم الخامس على التوالي تحت عنوان “#الراتب_مايكفي_الحاجه5”.

 

https://twitter.com/ALwatan_ALaraby/status/948397062198059009

 

https://twitter.com/az_m_422/status/948640378537889792

 

 

 

https://twitter.com/yoyosf66/status/948638696487686144

 

ويأتي رفع أسعار الوقود في السعودية بعد أيام من صرف السلطات مبالغ للمواطنين المسجلين في برنامج “حساب المواطن”.

 

ويهدف البرنامج إلى مساعدة ذوي الدخل المحدود في مواجهة تداعيات الإصلاحات الاقتصادية التي تندرج ضمن رؤية 2030.

 

ويرى مغردون سعوديون أن رواتبهم لا تغطي حاجاتهم وأنهم يعيشون في فخ القروض التي لم يعودوا قادرين على سدادها.

 

وأشاروا إلى أن برنامج “حساب المواطن” لن يساعدهم في شيء ما داموا سيدفعون ذلك لاحقا في مشتقات النفط.

 

واشتكى مغردون من ازدياد معدل البطالة في المملكة، و من أزمة السكن، ودعوا المسؤولين إلى إيجاد حلول جذرية لهذه المشاكل وإيقاف إهدار المال العام في مشاريع لن تفيد المواطن البسيط، بحسب قولهم.