قال موقع “هاف بوست” إن تبحثُ عن رجل يعتبر الشاهد الوحيد على جريمة تعرّضت لها سيدة (31عاماً)، في أحد الشوارع بمدينة فايمار بولاية تورنغن شرق ألمانيا.

وذكرت الضحية أنها كانت في رحلة تسوق، ثم قررت العودة إلى المنزل في نحو الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، عندما تعرضت بادئ الأمر للمضايقات من قبل شخص مجهول في أحد مواقف السيارات، ثم دفعها هذا الشخص إلى أحد الممرات الجانبية بجوار مدخل الموقف واغتصبها.

 

وذكرت الشرطة في بيان صحفي لها، أن الشاهد رأى بنفسه جريمة الاغتصاب، ومع ذلك لم يُبدِ أي رد فعل سوى أنه أبدى تعجُّبه قائلاً:”ما هذا؟ هكذا في الشارع؟!”، ثم أكمل طريقه.

 

وتعتقد الشرطة أن الشاهد ربما لم يفهم ماذا كان يجري، وربما ظنّ ما رآهُ شأناً خاصاً وليس اغتصاباً.