فجر الكاتب الصحفي السعودي ومدير قناة “العربية السابق والمقرب جدا من الديوان الملكي السعودي، قنبلة من العيار الثقيل أثارت انتباه الجميع، حول الأبعاد “الخطيرة” لسقوط النظام في طهران، مؤكدا إنها ستتجاوز إلى كل المنطقة، على الرغم من عدم تقليله اهمية المظاهرات المندلعة في عدد من المحافظات الإيرانية منذ أيام.

 

وقال “الراشد” في مقال نشرته  صحيفة “الشرق الأوسط ” تحت عنوان: “هل الأفضل لنا سقوط نظام إيران؟”، إن الوضع المثالي لنتائج التظاهرات هو ألا ينهار النظام تماماً، بل أن يغيّر من سياساته الخارجية، ويتوقف عن مشروعه العدواني على حد وصفه، مؤكداً في الوقت ذاته على صعوبة انهيار نظام الخميني، بسبب قوة هياكله وأجهزته الأمنية.

 

وبرر “الراشد” تصوره الغريب هذا بأن المنطقة الآن تعاني من حالة تدمير لا تحتمل فوضى جديدة، وحروب أهلية إضافية، ولاجئين بالملايين.

 

ولم يُقلل “الراشد” من أهمية هذا الحراك الشعبي، فقد يكون عاملاً على التغيير الجزئي أو الكلي لاحقاً من وجهة نظره، كما أنها ستكون موجعة للنظام الحاكم، وتهز من ثقة غالبية الإيرانيين فيه.

 

ووضع الراشد عدة احتمالات لهذا الحراك: أولها أن ينجح الأمن في قمع المظاهرات، كما فعل قبل 8 سنوات، ولم يتوان عن قتل المتظاهرين العزل أمام كاميرات الهواتف. والثاني أن يعمد إلى بعض التضحيات لاستيعاب أزمة مع القمع في الشوارع المنتفضة ضده، كأن تتم إقالة الرئيس روحاني وحكومته.

 

أما الاحتمال الثالث من وجهة نظر الكاتب فهي أن تكبر المظاهرات حجماً وعنفاً، وتستفيد من الأزمة القوى الداخلية المتصارعة من داخل النظام نفسه، سواء الحرس الثوري أو خصمه الجيش، للهيمنة على الحكم.

 

والاحتمال الأخير الذي رأى أنه مستبعد، هو أن ينهار النظام ويصبح الوضع مثل سوريا وليبيا.

 

وفي حال تمكن النظام من السيطرة على الوضع، قال الراشد إن على الحكومة أن تراجع نفسها وتستمع للمواطنين، أما في الحالتين الثالثة والرابعة، فاستيلاء فريق على الحكم أو انهياره، فإن ذلك ستكون أبعاده خطيرة وتتجاوز إيران إلى كل المنطقة.

 

ورأى الكاتب أن المشهد المثالي للأزمة هو أن تُجبر الحكومة على تغيير سياساتها، وتوقف عملياتها الخارجية، والتحول إلى الإصلاح الداخلي والتنمية، بدلاً من انهيار النظام الذي سيكون “مشهداً مخيفاً”.

 

واعتبر أن الفرضية  السابقة لها عيب يكمن في طبيعة ، لأنه من وجهة نظره ليس مدنياً قادراً على تغيير نفسه، بل ديني أمني، أي “ديني فاشي”، ومن الصعب عليه أن يصحح من فكره وخطه ورؤيته للعالم من حوله.

 

وأضاف: “إن استطاع استيعاب الأزمة والاستفادة من دروسها فإنه قد ينجو، لكن إن عاند وقرر مواجهة المتظاهرين بالرصاص، وربما بأكباش فداء يضحي بهم لإسكات الغاضبين، فإن ذلك لن يمنع الانفجارات الشعبية لاحقاً”.