بعد دعمها للمظاهرات هناك.. محلل سياسي أردني للسعودية: “إيران على علاتها لا يتحكم بها نتنياهو عن بعد مثلكم”

0

سخر الكاتب المحلل السياسي الأردني المتخصص في الشؤون الأمريكية في الشرق الأوسط، الدكتور من الدعم السعودي الرسمي والشعبي للمظاهرات في ، معربا عن عدم تأييده لإسقاط النظام في طهران والاكتفاء بلجم المحافظين وتصحيح مسار السياسة الخارجية.

 

وقال “العمري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” مع اختلافي مع نظام ايران في الملف السوري الا انني ضد سقوط نظام ايران. ايران دولة تحررت من الإستعمار الغربي ودخولها في الفوضى لا يَصْب في مصلحة احد. انا مع تغيير النظام نفسه ولجم المحافظين وتصحيح مسار السياسة الخارجية. ايران على علاتها دولة لا يتحكم بها نتنياهو عن بعد مثل ”.

 

واضاف في تدوينة أخرى: “انا علماني اختلف مع ايران في سوريا ولكنني اتفق معهم في في ملفات كثيرة وعلى رأسها انهم يحافظون على استقلال بلادهم من التدخل الغربي. مشكلتي مع حكام العرب ونعاجهم انهم لا يؤمنون بالاستقلال عن الغرب ويظنون ان نتنياهو هو المخلص. واتفق مع ايران في انها تقف في وجه الأنذال من حكام العرب”.

وتابع “العمري” متسائلا عن ردة فعل الشعب السعودي بعد ان ثبت له بأن “محمد بن سلمان” فاسد، قائلا: “النظام الإيراني نظام ذكي واظن انه سيخاطب الشارع الإيراني بلغة معقولة ويتراجع عن قراراته في التدخل في الدول العربية ولكن متى ينتفض الشارع السعودي بعد ان اثبت لهم محمد بن سلمان ان آل سعود فاسدون وثبت لهم فساد محمد بن سلمان أيضا. متى نرى مظاهرات عارمة ضدهم؟”.

وأردف قائلا: “انا تعاملت مع مع ايرانيين ومع طبيلة حكام الخليج وأقول لكم بكل احترام شتان شتان بين الثرى والثريا بين احفاد حضارة ضاربة جذورها في التاريخ وبين من استبدل البعير بالسيارة حديثا ويحمد الله على نعمة ولي الأمر عليه لانه يطعمه الخبز من وطن هو له”.

ووجه “العمري” رسالة للخليجيين المؤيدين لما يحدث في إيران قائلا: ” عجائب الزمان! خليجي يعيش في ذُل تحت قدم الحاكم الفاسد يشجع على التويتر إيراني بطل انتفض ضد الإستعمار زمن الشاه وينتفض ضد حكومته لتصحيح مسارها. لو كنت تفهم درجة العار التي تسميها حياتك لانتحرت”.

واختتم تدويناته قائلا للمغردين السعوديين بشكل خاص، بالقول: “السعوديون على التويتر يقولون هم مع المتظاهرين في ايران ضد ملالي طهران لأن نظامهم فاسد ويتدخل بدول الجوار. وماذا عن نظام آل سعود وأمراءه المحتجزين بسبب الفساد وماذا عن تدخل نظامكم في اليمن والبحرين؟ أليس الأجدر ان تشجعوا المظاهرات في لأنها اقرب من طهران؟”.

يشار إلى أن المظاهرات الإيرانية خرجت في البداية، الخميس الماضي، بـ3 مدن؛ احتجاجاً على ارتفاع الأسعار والفساد، وسياسات الحكومة التعسفية ضد الفقراء والمهمَّشين، ثم امتدت خلال اليوم الثاني إلى نحو 15 مدينة وبلدة. لكن في اليوم الثالث، أي السبت، خرجت مظاهرات كبرى في أكثر من 30 مدينة، بحسب ما أحصته حسابات إيرانية على مواقع التواصل.

 

وتوسَّعت الاحتجاجات التي بدأت قبل 3 أيام في “مشهد”، خلال اليوم الثالث، إلى مختلف المدن الإيرانية؛ من بينها: مشهد وتبريز وقُم وكرمانشاه وشهركورد وعدة مدن أخرى.

 

وفي بعض المناطق، حدثت مواجهات مع الأمن، كما تعرض المحتجون للضرب بالعصي والهراوات، وبعضهم للرصاص الحي، في وقت خرجت 70 مدينة، الأحد، بمظاهرات عارمة.

 

وأفرد الإعلام السعودي مساحة واسعة من تغطيته لما يحدث في المدن الإيرانية، فيما تتخذ وكالات الأنباء العالمية الحذر في المعلومات المتداولة حول التظاهرات بسبب قطع الحكومة الإيرانية الإنترنت عن المدن الرئيسية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.