خفّفت محكمة مصرية حكم حبس المطربة “” بطلة الكليب الإباحي “”، من عامين إلى عامٍ واحد، بعد استئنافها على الحكم الذي صدر اثر اتهامها بالتحريض على الفسق ونشر فيديو خادش للحياء.

 

ووصلت “شيما” إلى محكمة شمال بالعباسية، وسط حراسة أمنية مشددة، وارتدت النقاب على وجهها لتخفي ظهورها بالمحكمة، واودعها الحرس غرفة المداولة لنظر جلستها.

 

كانت محكمة جنح النزهة، برئاسة المستشار أحمد بهجت، قضت بحبس المطربة شيما ومخرج كليبها “عندي ظروف” الهارب عامين وغرامة بقيمة 10 آلاف جنيه، بتهمة التحريض على الفسق ونشر فيديو خادش للحياء.

 

وأدلت شيما باعترافات تفصيلية أمام معتز زكريا وكيل النائب العام، وقالت إنها كانت تقيم بمدينة طنطا، وبعد وفاة والدها قررت السفر مع والدتها إلى القاهرة، بحثًا عن العمل للإنفاق على نفسها ومساعدة والدتها.

 

وأضافت المتهمة، أنها كانت تحلم بالشهرة، وقررت الدخول في مجال التمثيل والموديلز، وكانت البداية عندما شاركت في مسابقة “أراب آيدول” ثم صورت فيديو كليب “سونة”.بحسب “اليوم السابع”

 

وبمواجهة النيابة للمتهمة بكليب “عندي ظروف”، أقرت أنها من تظهر فيه، ولكنها لم تكن تعلم أنه سيثير كل هذه الضجة، مشيرة إلى أنها كانت أداة في يد المخرج، الذى كان يوجهها ويطلب منها أداء استعراضات.