بعد مضي أكثر من ثلاثة اسابيع على اعلان ترامب القدس عاصمة الكيان إلاسرائيلي الغاصب، وبناء على ردة فعل عالمنا العربي ان كان على مستوى الجماهير الغفورة الشكورة، التي تظاهرت هاتفة صارخة غاضبة شاجبة مدينة مستنكرة قرار ترامب، ثم عادت إلى منازلها واعمالها تتناول الكنتاكي والهامبرغر وتتابع بشغف مباريات كرة القدم كأن شيئا لم يكن، مرورا بمواقف غالبية الحكومات العربية التي اهتزت وربت ونحو مجلس الأمن هرولت ومن ثم عادت إلى استكمال المطلوب منها،  استطيع ان اقول لكم التالي وباختصار.

• وبالطبع هذا الكلام ليس موجها إلى العالم العربي، لان بعالمنا العربي الذي يحكم هو من يمتلك الدولار ولا يعلم ان الدولار هو الذي يمتلكه ويحكمه ويحكم عائلته والذين خلفوه، لانه لو سأل مرة واحدة ما قصة صورة الريشة والمحبرة على فئة المائة دولار الجديدة لعلم، ولكن لماذا يسال او يعلم المهم انه يقبض، حلال او حرام لا فرق، وصدقوني غالبية حكام الاوطان العربية اولاد حرام، والا ما كانت ضاعت فلسطين وضعنا.

• ملاحظة الريشة والمحبرة لا تحتاج إلى تفسير كبير فهي تعني الكتابة وبما ان الصورة على فئة المائة دولار، اذا يعني ان هناك نظام جديد يكتب بالدولار كما هناك تواقيع سوف توقع وبالفعل وقع ترامب كما هو مطلوب منه وبالتاريخ المحدد، وللذين لا يتذكرون ان اول اعلان عن دخول فئة المائة دولار الجديدة كان في 7/11/2013 واول يوم استخدمت به بالشرق الاوسط رسميا كان بعد شهر وترامب وقع قرار القدس عاصمة إسرائيل في 7/12/2017 الامر صدفة بالتاكيد صدفة ريشة ومحبرة وورقة وتوقيع ونفس التاريخ صدفة لا علينا لنكمل

• ونكمل لا لشيء انما للمعرفة فكل ما نقوله لا يقدم ولا يؤخر، لان لو كان هناك من يسمع لتغير الكثير، (شي بقرف والله)

• اولا كل ما تشاهدونه يحصل اليوم هو من صنع النظام العميق او المتنورين كما اخبركم دائما، والذي يحكم هذا النظام على مستوى القرار والسيطرة هما العائلتان روتشيلد وروكفلر وهما المكلفان بمتابعة تنفيذ هذا المخطط المرسوم منذ 4500 عام، لذلك سوف يصدران قرارا لاستكمال قرار ترامب يعلنان فيه وقف كافة التعاملات المالية مع المصارف البنكية الجهات التي تحمل اسم فلسطين، وهذا الامر يعني الغاء فلسطين ماديا كما ألغيت معنويا، ولهذا القرار التداعيات التالية.

• 1 – سحب لقب الرئيس من ابو مازن، نعم محمود عباس الذي قبل أيدي كل رؤوسا وملوك العالم ليكون رئيسا لو على مساحة متر مربع، سوف يسحب منه لقب رئيس ، رئيس ماذا لا يوجد صفة؟؟؟

• 2 – لا تستغربوا ولا تستعجبوا لن تنتهي القصة هنا، بل سوف تلغى تسمية دولة فلسطين من الامم المتحدة ومن غوغل وحتى من المناهج التعليمية الغربية وفي غالبية الأوطان العربية.

• 3 – سوف تغلق كل سفارات ومكاتب دولة فلسطين بالعالم الغربي اما بالعالم العربي ستتحول إلى منازل ليستنفع بها بعض أتباع ابو مازن (محمود عباس) .

• 4 – سوف تجد كل دول العالم نفسها امام مأزق اللاجئين وما يعرف بحق العودة، لانه بعد اليوم لا يوجد عودة، والى اين؟؟

• 5 – المنظمات العالمية التابعة للامم المتحدة ستقلص حجم الدعم والمساعدات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين مما يعني بانه سوف يكون هناك أعباء على الدول المستضيفة للاجئين.

• على كل حال كنت اخبرتكم أكثر ولكن لا شيء ينفع هذه مسودة افكار يمكنكم ان تكملوها، تصبحون على استيقاظ.