بعد صوره المثيرة للجدل في بالمدينة المنورة ومقام فاطمة الزهراء في العاصمة الإيرانية طهران، نشر المدون الإسرائيلي “”، صورة حديثة له من في العاصمة المصرية .

 

وقال “بن تزيون” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رصدتها “وطن” تعليقا على الصورة: ” أمام المسجد الذي شيدّه عمرو بن العاص عام 641-642، ليصبح أول مسجد يُبنى في وإفريقيا”، مضيفا أن عمرو بن العاص شيدّه عقب هزيمة الرومان في .

كما ونشر “بن تزيون” صورةً له مع مصريين اثنين خلال رحلة عبر قارب في نهر النيل.

ونشر الصهيوني “بن تزيون” فيديو أظهره وهو يمتطي حصاناً أمام أهرامات الجيزة وعلّق عليه بالقول: “اليهودية تعود الى مصر”.

يشار إلى أن زيارة “بن تزيون” هذه لم تكن الأولى التي تثير جدلا، حيث إنه زار في الفترة الماضية الحرم النبوي في المدينة المنورة، بعد أن ارتدى جلبابًا وعقالًا، ما أثار غضبا واستهجانا ليس داخل المجتمع السعودي فحسب، بل لدى بيوت المسلمين كافة، إلا أن بعض السعوديين رحبّوا به ترحيبًا كبيرًا وهذا ما ظهر جليًا على حسابه الشخصي بموقع تبادل الصور “انستجرام”.

 

تعليق “بن تزيون” على الصورة أثار موجة عارمة من التعجب، حيث قال “أخي العزيز عبد العزيز.. جيلنا يتوجب عليه بناء الجسور بين اليهود والعالم العربي مرة واحدة وإلى الأبد”.

 

وأكمل قائلا: “ وإسرائيل يجب عليهما الوقوف جنبا إلى جنب لتحقيق هدف السلام المشترك في منطقة الشرق الأوسط الكبرى وبشكل شامل”.

 

وبعد تعجب من الطريقة التي دخل بها إلى الأراضي السعودية، أقر “بن تزيون” أنه دخل بجواز غير اسرائيلي، كما أشار خلال مقابلة مع قناة “روسيا اليوم” الروسية، مؤكدا أنه يسكن حاليا في القدس.

 

وفي لقاءه مع موقع “روسيا اليوم”، أكد الصحفي الإسرائيلي أنه عندما ذهب إلى السعودية، ذهب “كضيف وصديق.. لم يكن لدي رسالة أو هدف.. ذهبت لزيارة أصدقاء أعرفهم منذ أكثر من 10 سنوات.. دعوني لزيارتهم إلى منزلهم”، مشيرًا إلى زيارته لمساجد في والأردن ولبنان، موضحا أن دخوله إلى كان باستخدام الجواز الروسي نظرا إلى العلاقات الجيدة بين موسكو وطهران.