شن سفير لدى ومندوبها الدائم في جامعة الدول العربية ، هجوما غير مسبوق على الإعلام المصري بسبب تناوله زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى السودان قبل يومين، حيث وصف الإعلاميين المصريين بـ”الغوغائية والحمقى”.

 

وقال عبد المحمود فى تصريحات خاصة لصحيفة “اليوم التالى” السودانية، إن الإعلام المصرى وجد فى زيارة أردوغان للسودان فرصة سانحة أخرى للنيل من السودان وخياراته، وتحقير قيادته وتاريخ أمته، على حد قوله.

 

واستطرد المسؤول الدبلوماسي السوداني قائلا: “إن مثل هؤلاء يسعون لتسميم الأجواء وإفسادها”، لافتا إلى أن بعض الإعلاميين المصريين يحسبون أي نشاط سيادي أو تحرك سودانى أمرا نشازا تدق له طبول الرفض والتجريم.

 

وقال عبد المحمود إن على هؤلاء إدراك أن السودان ليس بجمهورية موز، وأن علاقاته الإقليمية والدولية، ليست خصما على رصيد علاقاته مع الآخرين، على حد تعبيره.

 

يشار إلى ان وسائل الإعلام المصرية الموالية للنظام لم تتوان منذ أيام من هجومها على السودان ورئيسه عمر حسن البشير، متهمة إياه بالارتماء في الحضن التركي وتسليمه جزيرة “” لأنقرة نكاية في .