وجهت إذاعة “موزاييك إف إم” التونسية انتقادا لاذعا للسلطات الإماراتية بعد منع سيدات تونسيات من السفر عبر “طيران ”.

 

وبثت “موزاييك أف أم” كذلك مقابلات أجرتها مع مسافرات تونسيات منعن من الصعود على متن الرحلة المتجهة إلى دبي وقد أعربن عن إنزعاجهن وصدمتهن للقرار “المفاجئ” و”غير المبرر”.

 

ووفقا للرسائل التي عرضتها الإذاعة للرد على القرار الإماراتي، فقد تحدثت إحداها قائلة: “التخلف والجهل والغباء وراثة ومسألة جينية  لا تداويها ناطحات سحاب ولا متاحف اللوفر ولا الجزر الصناعية”.

 

مضيفة: “عندما تكون الحضارة خيمة وجمال وقصيدة شعرية والمرأة وعاء للانجاب والمال لشراء الجنس والنساء والاسم والهوية”.

كما اعتبرت الرسالة منع النساء من ركوب الطائرات الإماراتية والانتقال منها للبلاد الاخرى هو تعبير عن شيمهم واخلاقهم الانفعالية.

 

وكان قرار منع التونسيات من الصعود على متن الطائرة المتجهة الى الإمارات أثار فور شيوعه موجة غضب أشعلت وسائل التواصل الاجتماعي وشغلت وسائل الإعلام المحلية.

 

وأعلنت طيران الإمارات لاحقا تراجعها وقالت في بيان “كل الرعايا التونسيين الذين حضروا للسفر على متن رحلتنا المتجهة من إلى دبي اليوم تم قبولهم بشرط حيازتهم تأشيرة صالحة الى مكان وجهتهم النهائية، أو في حال كانوا متجهين إلى الإمارات في رحلة ترانزيت، وهم في هذه الحالة ليسوا بحاجة لتأشيرة”.