أثار قرار بلدية أنقرة تسمية الشارع الذي تتواجد به في باسم القائد العثماني “”، جنون مستشار ولي عهد أبوظبي الأكاديمي الإماراتي الدكتور .

 

وأصدرت السلطات التركية قرارا مفاجئا صدم الإمارات ومثل صفعة قوية لقاداتها، وذلك بعد حرب التصريحات التي اندلعت بين مسؤولين من البلدين حول تاريخ الدولة العثمانية.

 

وأعلنت السلطات المحلية في أنقرة تغيير اسم الشارع الذي يضم سفارة الإمارات العربية المتحدة، من “شارع 613” ليصبح “شارع فخر الدين باشا”، وهو القائد العثماني الذي اتهمه وزير خارجية الإمارات زورا بارتكاب جرائم في المدينة المنورة بالمملكة العربية .

 

ويبدو أن مستشار “ابن زايد” قد استشاط غضبا من القرار التركي الغير متوقع، ودون في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) معبرا عن غضبه الشديد وحنقه:”حركة صبيانية تؤكد افلاس صانع القرار في أنقره ان كان الخبر صحيحا”

 

 

وقالت وكالة “الأناضول” التركية، اليوم السبت، إن بلدية العاصمة التركية أنقرة تعتزم تغيير اسم الشارع الذي تقع فيه السفارة الإماراتية وتسميته “شارع فخر الدين باشا”، تيمنا بالقائد العثماني.

 

 

وذكرت الوكالة أن رئيس البلدية مصطفى طونا، أصدر تعليمات بإجراء تحضيرات من أجل تغيير اسم الشارع وتعليق لوحة باسم “شارع فخر الدين باشا”.

 

وكانت حرب تصريحات قد اندلعت بين الرئيس التركي رجب طيب ووزير الخارجية الإماراتي ، عندما أعاد الأخير نشر تغريدة تتهم الدولة العثمانية بارتكاب جرائم في المدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية.

 

 

ورد أردوغان على الوزير الإماراتي، قائلا “حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة، أين كان جدك أنت أيها البائس الذي يقذفنا بالبهتان؟”.

 

وأضاف أردوغان، مخاطباً بن زايد، “عليك أن تعرف حدودك، فأنت لم تعرف بعد الشعب التركي، ولم تعرف أردوغان أيضاً، أما أجداد أردوغان فلم تعرفهم أبدا”.