ضمن سلسلة التسريبات البريطانية التي تتحدث عن حياة الرئيس المصري محمد حسني ، واصلت “bbc” نشر وثائق “سرية” بريطانية خاصة كشفت فصول جديدة من تاريخ وتدرجه حتى وصل لمنصب الرئيس.

 

وبحسب الوثائق المنشورة فإن البريطانيين “سعوا جاهدين للحفاظ على مكانة كنائب للرئيس المصري حتى يتمكن من خلافة الرئيس أنور السادات “أملا في مساعدتهم على إبرام صفقات سلاح”.

 

وتقول الوثائق إن التقييم البريطاني للرئيس السابق عندما تولى الرئاسة هو أنه “كان مستقيما ولم يكن قابلا للإفساد في المنصب”، وأنه “تولى الرئاسة على مضض”.

 

وأشارت إلى أن بريطانيا كثفت اهتمامها بمبارك، عقب توليه منصب نائب الرئيس في 16 أبريل/نيسان 1975.

 

وتولى مبارك رئاسة يوم 14 أكتوبر/تشرين أول عام 1981، بعد أسبوع من اغتيال السادات.

 

وفي آخر زيارة لمبارك، كنائب للرئيس، إلى لندن في شهر سبتمبر/أيلول 1980، تقرر “عدم المبالغة” في الاهتمام به كي لا يوغر صدر السادات عليه. وحذرت السفارة البريطانية من تبعات إبداء اهتمام لافت للأنظار بالزيارة حرصا، كما كان واضحا، على مصلحة ومكانة مبارك.

 

وحسب الوثائق قالت السفارة، في برقية “سرية وشخصية”، إلى إدارة الشرق الأدنى وشمال أفريقيا في الخارجية البريطانية إن “أحد أسباب محاولتنا إثارة ضجيج بشأن مبارك، نائب الرئيس، عندما يزور بريطانيا الشهر المقبل هو، كما تعلمون، أنه الخليفة الأكثر احتمالا للرئيس السادات في حالة حدوث أي شيء للأخير”.

 

ونبهت إلى ضرورة لفت انتباه المتحدثين الإعلاميين البريطانيين “كي لا يتحدثوا لوسائل الإعلام بحماس عن زيارة مبارك المرتقبة”.

 

وقالت البرقية التي أرسلها السفير سير مايكل وير “سوف أترك لكم تقدير الخطر (الذي ينطوي عليه مثل هذا الاهتمام). غير أن الرئيس (السادات) قد يفهم الأمور خطأ بشكل كبير لو حدث هذا الشيء (الضجيج) وإن كان بريئا”.

 

وخلصت إلى أن “قوة موقع مبارك تكمن حتى الآن في قدرته على مساندة الرئيس في كل المناسبات من دون أن يبدو بأي حال أنه تهديد.

 

وفي التقرير المعلوماتي، قالت السفارة البريطانية في إن “اغتيال الرئيس السادات في أكتوبر 1981، جاء به (مبارك) إلى السلطة على مضض منه”

 

وأضافت أنه “رغم أن كونه الخيار الواضح للوظيفة، في الوقت المناسب، فإنه لم تكن لديه فيما يبدو رغبة في توليها بهذه السرعة”.

 

ووصفت الوثيقة مبارك حينها بأنه “ليس عميق التفكير”، غير أنها قالت إن طريقته في الحكم “هي بحث كل النقاط وأخذ آراء الأغلبية”.

 

وأثارت ثاتشر موضوع التسلح بناء على تقرير أعدته السفارة البريطانية في القاهرة، قبل زيارة مبارك بثمانية أيام.

 

وسرد التقرير ما قال إنه “مجالات رئيسية يمكن استثمار” زيارة مبارك لتحقيق الاستفادة فيها. وشملت هذه المجالات “البحرية والدفاع الجوي والدبابات والمدفعية والتحكم والسيطرة والاتصالات”.